وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > خـــــــالد الـحــــــاج > موضوعات خـــــــالـد الحـــــــــاج

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-05-2006, 11:41 AM   #[16]
أبو العز الجنوبي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

العزيز خالد
تحياتي لك
البوست ممتع، ومفيد....
وظاهرة الجن والارواح هذه قد نتناولها كثيرا في حياتنا بطرق مختلفة، كما تم تناولها هنا في سودانيات، لكن والحق يقال افضل تناول لها هو هنا في هذا البوست....
ولي تجربة صغيرة وغير مخيفة، وهي:
اشتكي من صداع نصفي بالجهة اليسرى من الرأس، استمر معي لأكثر من عشرين عاما، يأتيني يوميا ما بين الساعة التاسعة والعاشرة صباحا، وبدرجات متفاوتة في الحدة في هذا الزمن....في بعض الاحيان يغيب عني مدة من الزمن اكبرها كان سنتان.... حاولت معالجته هنا في السودان وفي مصر ولم افلح .... العام الماضي نصحتني اختي بأن أذهب إلى مركز للتداوي بالقرآن.فلربما كان ذلك من اعمال الشيطان...وزودتني ببخرة حيث قالت لي: إذا كان لديك عمل سيظهر في اثناء الجلسة.. المهم توكلت على الحي الذي يموت وذهبت للعيادة وحجزت تذكرة بعد ان تم اخذ بعض البيانات عني وعن الحالة التي اشتكي منها... حيث تم ادراجي ضمن قائمة الاستاذ..... المهم في الأمر حددت لي ثلاث جلسات.... ودخلت الجلسة الأولى فطلب منا الشيخ أن نغمض اعيننا... وبدأ بتلاوة القرآن بطريقة محددة ومختارات من بعض السور.....في أثناء قراءته بدأت بعض الهمهمات تخرج من احد المتعالجين لم نره لأننا مغمضي العينين... وعندما وصل الشيخ إلى سورة الصافات بدأت اصوات مزعجة تخرج من الرجل المتعالج... وبدأ يصرخ بأعلي صوته ...كل ذلك واعيينا مغمضة وفجأة سمعنا صوت ارتطام كبير بالارض فقال الشيخ مخاطبا لنا افتحوا اعينكم وقوموا ثبتوا الرجل ده... وبالفعل قمنا بتثبيته على الأرض وكان جسده ينتفض بشده ومازال يواصل صراخه ... واصل الشيخ قراءته.. واهتزاز جسد الرجل في ازدياد والأصوات التي تخرج منه في ازدياد وفجأة بدأ يهدا ويهدا.. حتى اتم الشيخ قراءته... بعدها فتح الرجل عينه وسألنا: الجابني في الواطه شنو؟؟؟ حكينا له ما حدث منه ، قال لم اشعر بأي شيء.... أما انا فلم احرك ساكنا.. حتى الجلسة الأخيرة..... سألتني اختي ما الذي حدث لك قلت لها ولا حاجة...وقلت ليها ممازحا: راسي ده شايل المصحف يجي يخش فيهو جن؟؟؟
وهناك كثير من حكاوي الجن أعرف فتاة تعاني من نزف من اذنها، قيل انه سكنها جن بعمل من شخص يريد الزواج منها، فتم اخراج الجن منها عبر اذنها التي استمرت في النزف إلى يومنا هذا....
واصل ونحن متابعين...



أبو العز الجنوبي غير متصل  
قديم 30-05-2006, 12:08 PM   #[17]
ريما نوفل
:: كــاتب ::
 
افتراضي

العزيز خالد

هذا البوست بحاجة لقراءة متأنية وتمعن عميق.
التجارب والأمثلة كثيرة، وإن كنت أميل الى رفض فكرة الأرواح من أساسها لكني لا أستطيع ان اجادل بالمنطق.
هذا موضوع لا منطق فيه. كنت وما زلت أحد المعجبين لفترة طويلة بسيلفيا براون وهي عالمة ماورائيات، لديها كتب مهمة. وشكلت ضيفاً استثنائياً على لاري كينغ في CNN
دينيا، الموضوع يحتمل تفسيرات وجدليات كثيرة ولكنه موجود للأسف، الأرواح شريرة او خيّرة موجودة، وإن كان هناك من استغل هذه الظاهرة ليجني ثروات.
طبعاً التنويم المغناطيسي كشف جانباً عميقاً كان خفياً ومستعصياً على البشر للفهم والتفسير.
لا انكر إني رغم رفضي للكثير من المتداول فإن شهيتي ما زالت أبوابها مشرعة، ولا أستطيع منع نفسي عن البحث عن مصادر معلومات جديدة.
شكراً خالد على هذا البوست، مخيف وممتع في آن.



ريما نوفل غير متصل  
قديم 30-05-2006, 01:55 PM   #[18]
ودالزاكي
:: كــاتب ::
الصورة الرمزية ودالزاكي
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عالم عباس

ولا الماعندهم دين ذاتو
ما تقطع في الحكومة !!؟
:D :D :D



التوقيع: _________________
حسن عبدالرحمن الزاكي
ودالزاكي غير متصل  
قديم 30-05-2006, 07:42 PM   #[19]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mohamed khalid
خالد العزيز

ندخل البوست دا بالرجل الشمال ام اليمين
نحتاج فتوى عاجلة
الأعز محمد خالد
لو كنت أعرف أن موضوع الجن واللامرئيات سيأتي بك
كنت فكيت ليك من العندي في القله :D
يا زول أنت زعلان مننا ولا شنو؟
مرحب بعودتك المبهجة



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 08:24 PM   #[20]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

أستاذي عالم عباس
أطيب التحايا

تعرف هذا الموضوع شغلني فترة طويلة وكان في فترة من الفترات هاجس ضايق من كانوا حولي
أذكر ونحن طلاب في الجامعة كنا نبحث عن شقة للإيجار والشقق في إسكندرية ترتفع أسعار إيجارها
صيفا بحكم كونها مصيف .. كانت هناك شقة جميلة لا يسكنها أحد وقال البواب وأهالي المنطقة أنها (مسكونة)
وعزمت حينها علي إيجار الشقة إلا أن الزملاء (جروا واطي) :D وبيني وبينك إن شاهد الجن منظرنا في الصباح
ونحن نتشارك الحمام فينا من يأخذ دش وفينا من (يتسوك) و "حاجات تانية حامياني"
كان سيترك لنا إسكندرية بحالها.

أما الظار ففي إعتقادي أنه مسألة نفسية ولا علاقة للأمر بالجن وقد شاهدت حلقة تلفزيونية للدكتور حسبو
تحدث فيها بإسهاب عن فوائد العلاج بالظار وهو رغم عدم تقبل بعض الأوساط له إلا أنه فن جميل
كنت أستمتع جدا بلولية خاصة وأنها حبشية وكما قلت سابقآ المسألة بتاعة الإستماع للغناء والرقص الحبشي سنة صحيحة وكده :D
أما بيوت الأشباح التي ابتدعها الهولاكيون الجدد في الخرطوم فهي والله أكثر بشاعة من أفعال الجن
ومن سماها بيوت أشباح شخص مبدع بحق وأظنه ملدوغ ، أقوال هذا عن دراية فأنا أحد ضحاياها.
ويا سيدي ما يفعله حراس الفضيلة فيها بالشرفاء يقف عنده إبليس مذهولا.

الله يديك العافية أسعدتني مشاركتك



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 09:11 PM   #[21]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة haneena
ود الحاج..ممكونة

ما دام بتحبوا أفلام الرعب..فليه ما نخلي الخيال حقيقة
أنا عازماكم ليلة في منزل مسكون في إنجلترا ..Haunted house
و طبعآ البلد دي مليئة بالأماكن و القلاع المسكونة بإثبات و تدفع دم قلبك عشان تعيش ليلة رعب واحدة

أها كل المصاريف علي
ما عدا المبيت..بخليكم برااااكم و بعدين تعالوا أحكوا لي
أنا جادة بالمناسبة

أخاف من أفلام الرعب جدآ جدآ
و إن دخلت واحد بالغلط بيكون خسارة القروش الإندفعت..العيون و الإضنين مقفلات للنهاية

أشششششششش
ما تقولوا لي زول
تعرفي يا زمل
أنا أدخل فلم الرعب وأخلي العالم تندمج خاصة الجكس :) ولما المشاهد تبقي مرعبة
أمارس هوايتي و(أهجم) ليك الجكس :D :D في ناس قالوا دي سادية!! يمكن لكن دي الفرصة الوحيدة
الزول يقدر فيها يرعب الجكس لأنو عامل لينا رعب طول حياتنا لوووووووووول.
أما حكاية المبيت فما عندي مانع والله خاصة لو البيدفع زول تاني :D



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 09:16 PM   #[22]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

عكـــــــــــــــــود

قلت لي مجوز هههههههههههه يشهد الله عارفها يا عكود إلا انت نسيت حاجة أني بشرح
لي "مستشرقين" وما كل العالم دي بتعرف المجوز ولو عرفت لي صفيحة الزيت والجبنه يكونوا ما قصروا
ديل ناس ماكنتوش وحلاوة لبن وأيسكريم وانت يا زول زول داندرمة وقراصة نبق ما تقعد لي في الكبيرة والصغيرة :D
تابع معاي الموضوع لسه كبير...



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 09:23 PM   #[23]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

الجن وعالم ما وراء الطبيعة في الأديان السماوية والمعتقد :

هنا الموضوع سيتشعب وسأحاول حصره بقدر الإمكان في نقاط واضحة وإلا سيدخلني في ما لا أوده ويجر علي بعض ما أكره.


(1)
رأي الأستاذ الشهيد /محمود محمد طه :


اقتباس:
أم درمان ص. ب. 1151 20/3/1970
حضرة السيد الفاضل عمر
تحية طيبة، وبعد،

فقد ورد جوابك بالسؤال الآتي : ـ
(هل يدخل الجن، أو أي من الأرواح، في بدن الإنسان؟؟ فإذا كان كذلك فما هي العلة؟؟ وماهو العلاج لوجود روحين في جسد الإنسان الواحد؟؟)

وللإجابة على هذا السؤال نبادر فنقرر أن جسد الإنسان بطبيعته به روحان: نسمى أحد هذين الروحين "نفساً" و نسمي الثاني: "روحاً".. والنفس ظلمانية سفلية، والروح نورانية علوية.. فالنفس نبتت من الأرض نباتاً، والروح هبطت من السماء هبوطاً.. ورسالة الروح سوق النفس، من عالمها الأرضي، إلى عالم سماوي.. أو قل: إن رسالتها هي إخراج النفس من ظلام الجبلة، إلى نور المعرفة بالله.. والروح تسمى حافظاً للنفس، وهي، هي، المعنية بقوله تعالى: "إن كل نفس لما عليها حافظ" وهذا الحافظ "ملائكي".. ولكل نفس قرين.. وهذا القرين "شيطاني" أو "جني" . . "هم درجات عند الله.."..

فالشيطان لا يكون مسلماً، ولا يأمر بالخير.. ولكن الجن قد يكون مسلماً.. فبعض النفوس قرينها يأمرها بالخير تارة، ويأمر بالشر أخرى.. وبعض النفوس قرينها لا يأمر إلا بالشر.. وعمل العبادة كله هو أن تستجيب النفس للحافظ، فتتسامى بالذكر، وتسوق معها قرينها.. فكأن الإنسان وسط بين قرين من أسفل، وحافظ من أعلى.. فمن عمل بالطاعات، نصر الحافظ "الملائكي"، وعصى القرين "الشيطاني"، أو "الجني".. وهو، بهذا العصيان، يسوق هذا القرين معه من الظلام إلى النور.. ومن عمل بالمعاصي نصر القرين، وخذل الحافظ "الملائكي".. و لذلك فقد قال تعالى: "ومن يعرض عن ذكر الرحمن نقيض له شيطاناً فهو له قرين.." هذه هي الصورة على العموم...

والجن أحفاد إبليس.. وهم يعيشون معنا على الأرض.. ولكننا لا نراهم.. هم يروننا، ونحن لا نراهم.."إنه يراكم، هو وقبيله، من حيث لا ترونهم.. إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون".. وهم يعيشون في أماكن الأوساخ والنتانات، مثل المراحيض، والحمامات، وفي أماكن أخرى كثيرة.. وقد يخالطون الإنسان، ويشاركونه في ماله، وفي أولاده، وفي زوجه.. وقد يخالطونه في نفسه.. فتتغير حاله، ويصاب عقله، ويصبح يتصرف تصرفاً شاذاً، فيسميه الناس "مجنوناً"... وأنت تسأل : (فما هي العلة ؟؟) فإن كنت تريد بالسؤال: (فما هو المرض؟؟) فإن الجواب: إن المرض قد يكون عقلياً، وقد يكون جسدياً، وفي الغالب يكون العقل والجسد كليهما.. في العقل بالتصرف الشاذ، والميل إلى العنف الجسدي، أو اللفظي.. وفي الجسد بالتحول، للعزوف عن الغذاء، ولقلة الراحة.. أما علة الإصابة بالمرض فهي الغفلة عن ذكر الله.. وأما العلاج فهو بتقوية الروح على النفس.. وقد يكون ذلك (بالعزيمة) من رجل صالح، قوي الروح.. أو من طبيب نفساني قد يستعين بالعقاقير، أو بصعقة الكهرباء.. أو من رجل ذاكر، بإستعمال بعض الرقي أو بتلاوة الآيات.. وأصبح، في الوقت الحاضر، الجانب المأمون في العلاج هو الطبيب النفساني.. أو طبيب الأعصاب..
وفي الحقيقة هذا الموضوع يحتاج لمجال أوسع من هذا المجال لبيانه.. و لكنك أنت مستعجل، فيما يبدو لي.. فهل نكتفي بهذه الإجابة القصيرة؟؟ فإن كنت تريد توسعاً أكثر فأمهلني.. وإن إكتفيت بهذا فذاك..
و يجب أن أذكرك أن هناك مخالطة (ملائكية ) ـ (رحمانية) ـ تشبه في ظاهر الأمر المخالطة (الشيطانية)، ولكن لا يعرفها إلا العارفون.. وقد رمى الجاهلون الأنبياء، والأولياء، بالجنون جهلاً.. وما ذاك إلا لأن حالة العشق الإلهي، التي تصيب الخيرين، تجعل تصرفهم، بإزاء الناس، فيما يقولون ويعملون في بعض الحالات، أشبه بالجنون.. ولقد قيل لسيد الأنبياء: "إنك مجنون" فنفى عنه ربه ذلك ، فقال : " ن، والقلم وما يسطرون * ما أنت بنعمة ربك بمجنون " وما أرى داعياً للتفصيل هنا، وذلك لإستعجالك.. فإن رأيت الحاجة للزيادة من الشرح فأكتب لي في مهلة أوسع.. وأرجو لك التوفيق..

المخلص
محمود محمد طه
المصدر :
من مشاركة لدكتور ياسر الشريف في بوست سابق لي قبل أعوام.



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 09:56 PM   #[24]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

الرأي أعلاه للأستاذ محمود محمد طه كان لي بعض الملاحظات عليه وقد سألت الأخ دكتور ياسر عن إمكانية تفسير الأمر لي وقد فعل الرجل حينها ولم أحتفظ بالرد نسبة لإعتمادي علي أرشفة منتدي "الفكرة" حينها وقد تعطل المنتدي الآن.
أتمني علي أخينا ياسر أن يتكرم إن كان متابعآ بالرد من جديد.

كانت الملاحظة كالآتي :


الأخ الفاضل
دكتور ياسر
تحية طيبة
ذكرت نقلا عن الأستاذ محمود عليه الرحمة أن الروح نوعان


اقتباس:
هناك الأرواح الخيرة ، و الأرواح الشريرة . . و قد ورد ذكر كليهما في الآية الكريمة : " و إذ قلنا للملائكة أسجدوا لآدم . . فسجدوا ، إلا إبليس . . كان من الجن، ففسق عن أمر ربه . . أفتتخذونه ، و ذريته ، أولياء من دوني ، و هم لكم عدو ؟؟ بئس للظالمين بدلاً . .


وسؤالي هنا ينبع من مفهومي لما جاء به الذكر الحكيم حول الروح
(ونفخت فيه من روحي) كيف تكون الروح شريرة وهي من عند الله تعالي ؟؟

و قوله تعالى
"يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية"

وأرجو أن لا يكون هنالك خطأ في سردي للآية وكان مفهومي دوما أن الروح هي جزء من روح الله ينفخها في المخلوق وترجع إليه سبحانه بعد وفاة جسد المخلوق.

ولك ودي



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 10:05 PM   #[25]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

(2)
قبل أن نعرج لنظرة الإسلام في موضوع الروح والجن والشياطين سأتوقف لأنقل بعض أراء علماء االدين المسيحي.



اقتباس:

والنصارى ينتظرون "المُخلِّص"

صباح هاشم- 24/07/2003

سبق أن تعرضنا لمسألة التعلق بأحاديث الغيبيات واستشرافها، وتعجل أو توهم ظهور ما تعد به تلك الأحاديث من انتصارات على يد المهدي المنتظر الذي سيرسله الله -عز وجل- ليملأ الأرض عدلاً كما ملئت جورًا؛ وهو ما دفع البعض إلى الاتكاء على هذه البشارات وترك العمل الإيجابي الذي ينهض بالأمة من كبوتها، وهذا بالطبع ليس مقصود تلك الأحاديث النبوية الشريفة.. كان هذا في الدراسة التي نشرناها بعنوان: الانتظار.. عُقدة أم عقيدة؟

وفي محاولة منا لاستكمال الصورة المجتمعية، وسعيًا لمعرفة تصور أصحاب العقائد الأخرى لفكرة انتظار المنقذ و"المخلص" وكيفية تعاملهم معها ومدى توافقهم أو اختلافهم مع العقيدة الإسلامية؛ وهو ما يفيد الدعاة في وسائلهم وتعرضهم لهذه القضية، توجهت شبكة "إسلام أون لاين.نت" لعدد من المفكرين والباحثين المسيحيين من كافة المذاهب، وسألتهم: لماذا يهرب الناس إلى البحث عن الغيبيات؟ وما هي الأسباب الدافعة وراء هذا السلوك؟ وما أثر ذلك على سلوكيات الناس وتصرفاتهم في الحياة؟ ومدى تجاوبهم مع القضايا المصيرية؟ وما موقف المسيحية -كدين- من فكرة "المُخلِّص"؟ فكان هذا التحقيق.


أزمة وجدانية لا ثقافية


رفيق حبيب

أكد الدكتور رفيق حبيب، المفكر القبطي والباحث بالهيئة الإنجيلية القبطية، أن كل الأديان تقوم على جانب إيماني، وهو"الإيمان بالغيب"، وذلك من حيث إننا نؤمن بالله ونؤمن برسالة السماء، وهذه جوانب غير مادية، لكن المشكلة التي تظهر -خاصة في الأزمات- هي أن الناس يلجئون لتوسيع مفاهيمهم عن هذا الغيب، لكي يحققوا لأنفسهم إحساسًا "وهميًّا" بالأمان، فتبدأ الأفكار الغيبية في الانتشار في حدود تزيد كثيرًا عن جوهر الفكرة الإيمانية، فيبحث الناس عن المُخلِّص وعن الحماية من الملائكة أو القديسين، وهنا تظهر فكرة "عودة المُخلِّص" ويبدأ الناس في تصور قُرْب يوم القيامة، ثم يحاول البعض تحديد تاريخ لهذا اليوم.

وقال حبيب: "أتصور أن كل هذه الظواهر تزداد في لحظات الأزمات، ويعيبها في مجملها أنها تطرح تصورات غيبية تحاول أن تشعر الإنسان بالأمان، وتقلل من دوره الإيجابي في مواجهة الأزمات، وتجعله يركن للسلبية، في حين أننا في اللحظات الحاسمة نحتاج للقوة الإيمانية، لتكون قوة نضالية من أجل مواجهة ما نمر به من أزمات".

وأضاف: "في الأوقات التي تظهر فيها الأفكار الغيبية بشكل واسع فإن الأمة كلها تمر بأزمة شاملة، والفرق بينها وبين الأزمة الشخصية أن الجميع يمرون بعدد من الأزمات المتشابهة؛ فهي أزمة حضارية تمس حياتنا كلنا، والأخطر أن هذه الأزمة الحضارية تمس قيم هذه الأمة وتمس هويتها مما يهدد وجودها، لهذا تكون الأزمة الحضارية ذات أثر بعيد على جمهور الأمة، فهي ليست أزمة في جانب معين من جوانب الحياة، ولكنها أزمة في مجمل جوانب الحياة".

وتابع حبيب قائلاً: "الواقع أن انتشار ظاهرة الغيبيات والبحث عن المُخلِّص وانتظار يوم القيامة ظهرت لدى مختلف الشرائح في المجتمع لدرجة أنها ظهرت لدى عدد من أساتذة الجامعات والباحثين، وهو ما يدفعنا للتساؤل عن سر انتشار هذه الظاهرة رغم ارتفاع مستوى التعليم، وهو ما يمكن أن يُفسَّر بأن الوضع المركزي للدين في حياتنا جعل الفكرة الدينية هي الفكرة المحورية في حياتنا، وعندما نواجه أزمةً أو تحديًا أو عدوًّا نبحث داخل فكرتنا الدينية عن تفسير لما يحدث وعن حل له.

واختتم الدكتور رفيق حبيب حديثه قائلاً: "إذا اشتدت الأزمة فإن دافع الإنسان للهروب من هذه الأزمة وحماية نفسه داخل عقيدته الدينية، يدفعه إلى اكتشاف الجانب الغيبي في الدين، وإلى التمادي في طرح أفكار غيبية جديدة، قد تكون بعيدة عن أصول الدين؛ لذلك فالأمر ليس مسألة ثقافية بقدر ما هو أزمة وجدانية نعاني منها، لشعورنا بأن هناك خطرًا على هويتنا وقيمنا وتقاليدنا".



فكرة منشؤها الشعور بالعجز


سمير مرقس

وقال سمير مرقس الباحث في قضايا المواطنة والعلاقات المسيحية الإسلامية: "في اللحظات التاريخية التي تمر بها الأمم، عندما يكون "العجز" بمعناه الواسع، أي غياب القدرة على الفعل المُبدع والمؤثر، يلجأ البشر إلى قوى غير مرئية يظنون أن لديها القدرة على التغيير وإحداث التأثير المطلوب "التخليص"؛ لأن هذا يزيل عنهم أية مسئولية أو دور لإحداث التغيير، ويمتد ذلك في شتى مناحي الحياة، في السياسة والثقافة، حتى في الدين، بمعنى أن الدين الحق هو أن الله وضع في الإنسان فكرة الاستخلاف والمسئولية والإسلام".

وأضاف مرقس -الذي أسس وأدار المركز القبطي للدراسات الاجتماعية الذي أُنشئ في يناير عام 1994– قائلاً: "على المستوى المسيحي، فإن الله يرى في البشر أنهم أبناؤه، وهؤلاء الأبناء عليهم مسئولية تجاه هذا الأب، بمعنى المسئولية نحو الكون، من حيث الحفاظ عليه وتطويره وتزيينه، والدفاع عنه في مواجهة الظلم والشر بمعناه الواسع، أي الظلم الاجتماعي أو العنف أو الإيذاء، وليس بمعناه الديني المباشر، هذا هو الدين".

وتابع سمير مرقس العضو المؤسس للفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي حديثه قائلاً: "الدين طاقة تجديدية وتغييرية، فإذا استبدلنا بكل هذه المعاني إلقاء العبء على قوة خفية غير منظورة، فبدلاً من أن نقوم نحن -ببركة الله- بصناعة المستقبل، فإننا نلجأ إلى المجهول ليصنع لنا المستقبل الذي نبحث عنه، ثم نوظف الدين بشكل سلبي يبعده عن جوهره.

وكما جاء في القرآن: {إنَّ اللهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ}، وقد جاء في الإنجيل في رسالة القديس بولس إلى أهل روما قوله: "تغيَّروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم".

وفكرة مسئولية الإنسان الملقاة عليه هي أن يقوم بتغيير الهيئة، هيئة الإنسان من الداخل والخارج.

فمفهوم التغيير أو التجديد هو وصية إلهية ملقاة كمسئولية على البشر طالما يتنفسون، وفي الإسلام: الرسول محمد يقول: "إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع ألا تقوم حتى يغرسها فليفعل".

ويقول مرقس: "إذن إحالة الأمر إلى المجهول هو تعبير عن عجز الأمة عن التغيير الحقيقي، وهذا يتجلى في ردود أفعالنا تجاه القضايا المصيرية والحيوية التي تمر بها الأمة، ولا يوجد الآن أهم مما تمر به الأمة من تحديات تتمثل في إصرار أمريكا على غزو العراق".

وأضاف: "هنا أحب أن أوضح أن تعبير (الحرب الصليبية) الذي رددته بعض وكالات الأنباء، هو تعبير غربي، صكوه هم لخدمة أغراضهم الاستعمارية، كما أود أن أبين أن المسيحية الشرقية مستهدفة شأنها شأن الإسلام".

وقال مرقس العضو بالهيئة الاستشارية لبرنامج حوار الحضارات بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية: نحن في الأرثوذكسية نفرِّق بين "المُخلِّص" كحقيقة في بعض الأديان، مثل المسيحية، وهو المُخلِّص الذي لا يعوق حركة الإنسانية، بل يدفع بها إلى أن تكون طاقة تغييرية، وبين "المُخلِّص الوهمي" أو الكاذب، فذاك مردود عليه.

وما تقوله المسيحية هو أن المُخلِّص جاء، ونحن ننتظره حتى اليوم الأخير، ولكننا نرفض فكرة التواكل، وحتى يكون الإنسان مخلصًا حقيقيًّا فعليه أن يسعى نحو الكمال، يجب أن يُرضي الله، وأن يكون في أحسن صورة:

1- على المستوى الأخلاقي، يكون ملتزمًا صادقًا، لا يكذب ولا يغش ولا يخون.

2- على مستوى علاقته بالآخر، فيضحي من أجله، ويقدم له كل المحبة دون النظر للمصلحة المرتقبة، بل حب الخير وعمله لوجه الله تعالى.

3- على مستوى علاقته بالوطن الذي يحيا فيه، من حيث الانتماء إليه، والدفاع عنه، وعمل كل ما هو جميل وفي مصلحة هذا الوطن.

أما أن يحيل الإنسان كل هذا إلى مُخلِّص غير مرئي يقوم بكل هذه المهمات، فذاك "تواكل"، وقد جاء في الإنجيل: "لا تشتركوا في أعمال الظلم غير المثمرة".



حيلة للهروب من المشكلات


يوحنا قلتة

أما الدكتور الأنبا يوحنا قلتة، نائب البطريرك الكاثوليكي في مصر، والأستاذ بالجامعة الأمريكية وأكاديمية الفنون سابقًا، فأوضح أن موضوع "الغيبيات" هو موضوع يشغل البشر منذ آدم عليه السلام حتى يرث الله الأرض ومن عليها؛ فالإنسان بطبيعته فضولي نحو المستقبل، فالكشف عن الغيبيات وعن المستقبل غريزة.

ويقول الأنبا قلتة: "الموضوع ليس جديدًا، لكنه يزداد حدة وجدلاً كلما ازدادت مشكلات البشر والضغوط النفسية والاقتصادية وأحوال العالم المتمزق، كل هذه الأمور تدفع الإنسان للهروب إلى المستقبل".

ويضيف: "في النظرة الدينية المسيحية ينبغي أن نفرق بين أمرين مهمين جدًّا، وهما:

1- الوحي الإلهي والكتب المقدسة.

2- الدجل والسحر والشعوذة التي يتاجر بها البعض.

أما عن الوحي الإلهي، فكل دين يؤمن بوحي ويقدسه، وخارج هذه النصوص ينبغي على الإنسان ألا يؤمن بنص مقدس آخر، والخلافات تتأتى من التفسيرات البشرية، وهناك أثر معروف يقول: "آفة الأديان بعض المفسرين"؛ فالأديان واضحة بشرائعها وقوانينها، هذا أمر متفق عليه بين أصحاب الأديان".

وأضاف نائب البطريرك الكاثوليكي في مصر قائلاً: "أما موضوع الغيبيات، فله فرعان:

1- فرع يؤمن به العلم.

2- فرع لا يؤمن به العلم.

أما الفرع الذي يؤمن به العلم، فهو دراسة علم النفس وتحليل مواقف الإنسان، ومن خلال هذه الدراسة يمكن أن نحدد بعض ملامح المستقبل، فمثلاً نقول: هذا الشخص ذكاؤه حاد أو موهوب في علم ما من العلوم، ويُنتظَر له مستقبل باهر، فهذا علم يُدرَس، له قواعده وأصوله، ويدخل في إطار علوم النفْس.

وأما الفرع الآخر الذي نرفضه تمامًا، فهو الالتجاء إلى السحر والشعوذة، أو اللجوء إلى الجن والشياطين، فالإيمان بالله يقول: إن الجن والشياطين لا سلطان لها على الكون، سواء أكانت مؤمنة أو كافرة؛ لأن من يلجأ إلى الشيطان مشرك بالله، لأنه كمن يعتقد بأن للكون إلهين، إله للخير وإله للشر".

وأكد قلتة أن "الذين يلجئون للسحر والشعوذة والخرافة دون أن يعلنوا ذلك يؤمنون بقوة الشيطان، وبأن له نفوذًا على الإنسان، وهذا يتعارض مع المعتقدات السماوية التي تقرر أن الله واحد لا إله إلا هو، خالق الكون والملائكة والشياطين والبشر أجمعين، وأنه لا سلطان لأرواح على إنسان إلا بإذن الله".

واختتم الدكتور الأنبا يوحنا قلتة نائب البطريرك الكاثوليكي في مصر حديثه قائلاً: نحن كمسيحيين نعتقد ما جاء في الكتاب المقدس في العهد القديم: "ملعون كل من يجلس إلى عراف أو عرافة"، ولكن للأسف الشديد، فحتى في أرقَى الدول حضارة وتقدمًا انتشرت في أواخر القرن الماضي وحتى اليوم فكرة "اللجوء إلى السحر" بغرض تلبية غريزة في الإنسان.

*
المصدر :

http://www.islamonline.net/arabic/da...rticle16.shtml



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 10:22 PM   #[26]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

في الموضوع أعلاه وفي أراء العلماء الأجلاء المسيحيين وجدت نقطة وقفت عندها كثيرا ولن أناقشها شخصيا ولكني سأضعها في شكل سؤال عسي أن يجيبني عليه من هو علي دراية أكثر بالأمر.

يقول الدكتور حبيب :


اقتباس:
أكد الدكتور رفيق حبيب، المفكر القبطي والباحث بالهيئة الإنجيلية القبطية، أن كل الأديان تقوم على جانب إيماني، وهو"الإيمان بالغيب"، وذلك من حيث إننا نؤمن بالله ونؤمن برسالة السماء، وهذه جوانب غير مادية، لكن المشكلة التي تظهر -خاصة في الأزمات- هي أن الناس يلجئون لتوسيع مفاهيمهم عن هذا الغيب، لكي يحققوا لأنفسهم إحساسًا "وهميًّا" بالأمان، فتبدأ الأفكار الغيبية في الانتشار في حدود تزيد كثيرًا عن جوهر الفكرة الإيمانية، فيبحث الناس عن المُخلِّص وعن الحماية من الملائكة أو القديسين، وهنا تظهر فكرة "عودة المُخلِّص" ويبدأ الناس في تصور قُرْب يوم القيامة، ثم يحاول البعض تحديد تاريخ لهذا اليوم.
يقول السيد مرقس:

اقتباس:
أضاف مرقس -الذي أسس وأدار المركز القبطي للدراسات الاجتماعية الذي أُنشئ في يناير عام 1994– قائلاً: "على المستوى المسيحي، فإن الله يرى في البشر أنهم أبناؤه، وهؤلاء الأبناء عليهم مسئولية تجاه هذا الأب، بمعنى المسئولية نحو الكون، من حيث الحفاظ عليه وتطويره وتزيينه، والدفاع عنه في مواجهة الظلم والشر بمعناه الواسع، أي الظلم الاجتماعي أو العنف أو الإيذاء، وليس بمعناه الديني المباشر، هذا هو الدين".

وتابع سمير مرقس العضو المؤسس للفريق العربي للحوار الإسلامي المسيحي حديثه قائلاً: "الدين طاقة تجديدية وتغييرية، فإذا استبدلنا بكل هذه المعاني إلقاء العبء على قوة خفية غير منظورة، فبدلاً من أن نقوم نحن -ببركة الله- بصناعة المستقبل، فإننا نلجأ إلى المجهول ليصنع لنا المستقبل الذي نبحث عنه، ثم نوظف الدين بشكل سلبي يبعده عن جوهره.
وسؤالي هو :

يستنكر العلماء الأجلاء هنا لجوء البشر بمختلف مستوياتهم الثقافية والإجتماعية للغيبيات ويروا فيه شرك بالله؟
الدين نفسه كفكرة تعتمد علي -الغيب- والله نفسه _غيب_ إن جاز لي حيث لم يسشاهده أحد وعلينا الإيمان بوجوده وعدم التفكر في ذاته .. كيف ينتقد العلماء البشر في لجوءهم للإعتقاد في الغيب ويدعونهم في نفس الوقت للدين والإيمان بالله تعالي وكلاهما غيبيات ؟



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 10:28 PM   #[27]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

العزيز أبو العز
تحياتي
أشكر وجودك ومساهمتك يا صديقي
وأرجو أن تتابع معي
الله يديك العافية.



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 10:38 PM   #[28]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريما نوفل
العزيز خالد

هذا البوست بحاجة لقراءة متأنية وتمعن عميق.
التجارب والأمثلة كثيرة، وإن كنت أميل الى رفض فكرة الأرواح من أساسها لكني لا أستطيع ان اجادل بالمنطق.
هذا موضوع لا منطق فيه. كنت وما زلت أحد المعجبين لفترة طويلة بسيلفيا براون وهي عالمة ماورائيات، لديها كتب مهمة. وشكلت ضيفاً استثنائياً على لاري كينغ في CNN
دينيا، الموضوع يحتمل تفسيرات وجدليات كثيرة ولكنه موجود للأسف، الأرواح شريرة او خيّرة موجودة، وإن كان هناك من استغل هذه الظاهرة ليجني ثروات.
طبعاً التنويم المغناطيسي كشف جانباً عميقاً كان خفياً ومستعصياً على البشر للفهم والتفسير.
لا انكر إني رغم رفضي للكثير من المتداول فإن شهيتي ما زالت أبوابها مشرعة، ولا أستطيع منع نفسي عن البحث عن مصادر معلومات جديدة.
شكراً خالد على هذا البوست، مخيف وممتع في آن.
العزيزة ريما نوفل
مساك الله بالخير
شكرا لوجودك المبهج
عندما أفكر بصوت عالي فأنا مثلك يا صديقتي لا أميل لما لا"ألمسه" بحثا عن ما اسميتيه بالمنطق
ولكن الإنسان في النهاية إبن بيئته وطريقة النشأة والتربية والسلوك المتوارث جعل الأمر من الصعوبة بمكان
وهنا يظهر التناقض بين فكرة يقودها منطق العقل والحساب من ناحية ومعتقد من ناحية أخري والأخير لا منطق فيه.
أؤمن بأن هناك خوارق للعادة ومن مدخلي للموضوع تجديني أشرت لأحداث بعينها والحقيقة الوحيدة الثابتة
يا صديقتي أنني اليوم أكثر حيرة وأبعد ما أكون عن يقين في كل الأمر.

أسعدني وجودك



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 30-05-2006, 10:40 PM   #[29]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

أعد بالمواصلة إن تيسر لي الوقت
سأنشغل بعض الشيء في قادمات الأيام.

خالد



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 31-05-2006, 12:46 AM   #[30]
mohamed khalid
:: كــاتب ::
 
افتراضي

ود الحاج العزيز

لم يتسن لي تصفح المنتدى اليوم، ولا حتى اي شيء آخر، بسبب فيروس الم بجهاز الكمبيوتر خاصتي
وهكذا عندما ذهبت الى العمل قبيل منتصف الليل ، حرصت قبل ان اغرق في دوامة العمل على دخول المنتدى
بالطبع ضحكت حتى عمت قهقهتي ارجاء غرفة الاخبار
وظن القوم ان جنيا عابثا افلت من البوست والم بي
اقتباس:
لو كنت أعرف أن موضوع الجن واللامرئيات سيأتي بك
كنت فكيت ليك من العندي في القله


بالله انت عندك في القله كميات من ديل ولا شنو

يا زول أنت زعلان مننا ولا شنو؟


وهل استطيع وان اردت؟
لكنها مشاغل الدنيا والركض النبيل
وغير النبيل احيانا
كل مودتي لك ولزوارك



mohamed khalid غير متصل  
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 08:16 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.