وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > خـــــــالد الـحــــــاج > موضوعات خـــــــالـد الحـــــــــاج

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 29-05-2006, 03:52 PM   #[1]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي الجن وعالم اللامرئيات/Parapsychology



"من أرشيفي"

التعامل مع عالم الجن كان دائما مرتبط بالأساطير والرواية الشعبية ويتم ذلك بنوع من الحذر وعدم التصديق رغم أننا كمسلمين وجب علينا الإيمان بوجود ذلك العالم الغير مرئي بالنسبة لنا..كنت ولزمن قريب أعتقد أن هذا العالم مقتصر
علينا كشرقيين حتى فوجئت بوجوده وبشده في العالم الغربي بل هنالك علم يختص بظواهر ذلك العالم اللامرئي
يدرس طلاب علم النفس مبادئهParapsychology، واهتمامي بهذا العالم قديم وقد ارتبط ذلك بمشاهد خارقة
للمألوف شاهدتها في فترات متفاوتة وسأروي بعضها وأمسك عن البعض فقط مخافة أن لا تحملوني محمل الجد بعدها .
العام 1969 الخرطوم الشجرة-
كان منزلنا يواجه النيل الأبيض في منطقة الشجرة بالخرطوم حيث يفصلنا من النيل مساحة كبيرة من الأرض الخلاء
أقاموا عليه فيما بعد مصنع الإسبستوس وكان العم أبراهيم عبيد الله يسكن في نفس الحي..سمعت حينها أن إبنة عمة لنا
سوف تأتي إلي الخرطوم من الأبيض لأنها تعاني من المرض وسوف، ولفت نظري حينها أن المريض عادة يذهب للطبيب فأي نوع من المرض هذا الذي يعالجه شيخ صوفي، وحين سألت كان نصيبي
التعنيف والتحذير من التحدث فيما لا يعنيني حتي كان ذالك اليوم الذي حضرت فيه إبنة عمتي من الأبيض وقد إنتبهت حينها وأنا إبن الثمانية أعوام أنها مليحة جدا , نزلت الفتاة من عربة الوالد (المورس) تتوكأ علي يد العم أبراهيم
وتقدم لبعض للمساعدة في حمل حاجياتها وهنا حدث أول ما جعلني أدرك أن في الأمر شيء غير طبيعي ..كانت العمة أم الفتاة قد صنعت بسكويت مثل الذي يخبز في العيد وهي عادة عندي أهلي الشايقية يجلبونه عند زيارة الخرطوم كهدية وعادة ما تكون في (صفيحة) جبنه أو زيت تلحم مع بعضها في شكل صفيحتين بغطاء واحد ، خفيف جدا البسكويت حيث بإمكان طفل صغير حملها ، لم يستطع العم إبراهيم رفع (الصفيحة) من علي العربة فحاول الوالد ذلك وفشل فقام بفتح غطاء الصفيحة وكان بداخلها بسكويت ، بعد عدة محاولات قام الوالد بمساعدة أحد أقربائي بحمل الصفيحة إلي داخل منزل العم إبراهيم عبيد الله , في تلك الأمسية بدأت ظاهرة غريبة قامت الضيفة بعد أن استحمت برش المياه في حوش المنزل فإذا بالمياه تتزايد
لتملأ الحوش بصورة مزعجة كان الحل الوحيد استحضار رمله لدفن الحوش فقاموا بإحضار كذا لوري محمل بالرمل لردم الحوش..بعد ذلك صارت الملابس داخل الدواليب تخرج من الدولاب لتطير في الهواء بصورة كما يحدث في أفلام الكرتون واستمرت الظواهر الغريبة في الحدوث حتى قام بعض الجيران بإستدعاء الشرطة التي لم تستطع تفسير أو معالجة ما يحدث.. بعد إلحاح عرفت من الوالدة أن الفتاة مسكونة بالجن وأنه يأبي أن يغادرها.. وهو عادة مسالم وإن أغضبه محاولات الأهل إخراجه وتسفير الفتاة من الأبيض..

للقصة بقية



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 12:57 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.