إسكيــرت و بلــوزة !!! أزهـــري سيــف الديـــن

نحو رؤية واضحة لسودان مابعد الحرب !!! حسين عبد الجليل

ليه الحرب ليــه؟؟ هل من إجابـة للشاعر خالـد شقوري؟ !!! عبد الحكيـــم

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-2023, 08:48 AM   #[1]
Hassan Farah
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Hassan Farah
 
افتراضي راى جديد : البرهان يؤكد مواصلة القتال حتى القضاء على «الدعم السريع»

راى جديد : البرهان يؤكد مواصلة القتال حتى القضاء على «الدعم السريع»

https://sudantribune.net/wp-content/...8%B1%D9%81.jpg

القضارف 2 ديسمبر 2023 – جدد رئيس مجلس السيادة القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان السبت، تأكيدات باستمرار الجيش في قتال قوات الدعم السريع حتى القضاء عليها.

واندلع قتال ضار بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 أبريل الماضي مخلفا أوضاعاً إنسانية وصحية بالغة التعقيد، كما أن القتال المستمر لأكثر من سبع أشهر أدى لمقتل أعداد كبيرة من المدنيين وتشريد الملايين داخليا وخارجيا.

وقال البرهان لدى مخاطبته حشدا عسكريا بمدينة القضارف شرقي السودان التي وصلها في وقت سابق من اليوم “نؤكد للجميع بأن هذه المعركة سننتصر فيها ولن تنتهي هذه المعركة إلا بتحرير كل شبر دنسه هؤلاء المتمردين والقضاء على المرتزقة الذين دمروا البنية التحتية للدولة واحتلوا منازل المواطنين الذين تعرضوا للتعذيب من القوات المتمردة”.
وأشار إلى الانتهاكات والمآسي التي ارتكبتها ما أسماها بمليشيا الدعم السريع في حق السودانيين، والتي قال إنها جرائم لم تحدث في تاريخ السودان.

وأضاف “لن ينسى السودانيين هذا الامر وسيظل عالقاً في أذهانهم إلا بالقضاء على هذه المليشيا المجرمة”.

وأعلن رفضه لأي اتجاه يرمي للسيطرة أو فرض الوصايا على القوات المسلحة، ونوه لدورها الريادي في حماية أمن ووحدة وتراب السودان وشعبه.

وتحدث لبرهان عن الخطوات الجارية والمبذولة لتحقيق السلام وقال “نتمنى توصلنا لسلام لكن نحن نحارب ونقاتل لآخر نفس وأيضا نسعى إذا كانت هنالك سانحة لسلام عادل وعودة آمنه للمواطنين لديارهم واسترداد لحقوقهم فإننا سندعم هذا الخيار”.
واتهم قوات الدعم السريع بعدم الالتزام بإعلان جدة الخاص بحماية المدنيين وتابع “في مايو الماضي توصلنا لتفاهمات جيدة بموجبها يخرج الخونة من منازل المواطنين وتجميعهم في معسكرات، ولكن حتى الآن لديهم رغبة في أن يظلوا موجودين في مؤسسات الدولة ومنازل المواطنين”.

ومنذ مايو الماضي تستضيف مدينة جدة السعودية مفاوضات بين الجيش وقوات الدعم السريع برعاية الدولة المضيفة والولايات المتحدة الأميركية بمشاركة الاتحاد الأفريقي وايقاد، وتهدف هذه المفاوضات لتحقيق وقف دائم للقتال لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية للمتأثرين من النزاع.

وأكد البرهان أن الحرب الدائرة الآن افرزت تداعيات قبلية وعنصرية، وشدد على ضرورة النأي عن القبلية والاصطفاف الجهوي داعيا إلى ضرورة الوقوف مع القوات المسلحة ودعمها حتى دحر التمرد – وفقا لقوله.


https://sudantribune.net/article279957/



Hassan Farah غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2023, 12:21 PM   #[2]
Hassan Farah
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Hassan Farah
 
افتراضي




Hassan Farah غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2023, 04:41 PM   #[3]
Hassan Farah
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Hassan Farah
 
افتراضي البرهان من القضارف الى ولاية الجزيرة

البرهان من القضارف الى ولاية الجزيرة



Hassan Farah غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2023, 07:13 PM   #[4]
Hassan Farah
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Hassan Farah
 
افتراضي

((وأعلن رفضه لأي اتجاه يرمي للسيطرة أو فرض الوصايا على القوات المسلحة، ))
------------------------------------------------------------
البرهان يعد بنقل السلطة للمدنيين.. ويدعو لتصنيف "الدعم السريع ...
www.alhurra.com › sudan › 2023/09/21 › البرهان-يعد...
Sep 21, 2023 · ألقى رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، كلمة، الخميس، في الأمم المتحدة، أكد فيها "الالتزام بنقل السلطة في السودان إلى المدنيين، ...



Hassan Farah غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2023, 07:25 PM   #[5]
Hassan Farah
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Hassan Farah
 
افتراضي البرهان للجزيرة: نحن ماضون في استكمال المرحلة الانتقالية وإرساء الحكم المدني الديمقراطي

البرهان للجزيرة: نحن ماضون في استكمال المرحلة الانتقالية وإرساء الحكم المدني الديمقراطي



Hassan Farah غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-12-2023, 05:02 AM   #[6]
Hassan Farah
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Hassan Farah
 
افتراضي البرهان يتوعد «الدعم السريع» ومؤيديها بـ«السحق»

البرهان يتوعد «الدعم السريع» ومؤيديها بـ«السحق»
شن هجوماً غاضباً ضدهم خلال لقاء مع عسكريين في ود مدني
وجه قائد الجيش رئيس «مجلس السيادة الانتقالي» في السودان، عبد الفتاح البرهان، تصريحات هجومية غاضبة ضد قوات «قوات الدعم السريع» ومؤيديها، متوعداً إياهم بـ«السحق» و«الإلقاء في مزبلة التاريخ»، على حد تعبيره.

وجاءت إفادة البرهان، خلال حديثه (الأحد) وسط حشد عسكري في مبنى الفرقة الأولى مشاة بمدينة ود مدني (وسط البلاد)، وقال إن «معركة الكرامة، لم ولن تنته أو تتوقف، إلا بنظافة كل السودان»، مضيفاً: «نحن ومواطنونا المؤمنون بوحدة السودان، سندمر العدو… سنسحقه… وسنقذفه مع كل من يعينه إلى مزبلة التاريخ».

وزار البرهان ود مدني، بعد يوم من جولته في ولاية القضارف، التي تحدث خلالها عن «القضاء على المتمردين»، في إشارة إلى «قوات الدعم».

ومنذ أبريل (نيسان) الماضي، يتقاتل الجيش و«قوات الدعم السريع»، وامتدت المعارك إلى أجزاء واسعة من البلاد، وألحقت خسائر فادحة، إذ قُدّر عدد القتلى المدنيين بنحو 9 آلاف، بينهم نساء وأطفال وعجائز، فضلاً عن تشريد نحو 6 ملايين شخص.
تصريحات البرهان تضمنت كذلك هجوماً عنيفاً على المعارضة المدنية في الخارج إلى حد وصفه لقادتها بـ«المتسولين… الباحثين عن حلول خارجية». وقال البرهان: «جزء كبير من مكوناتنا أصبحوا متسولين في دول العالم يبحثون عن حلول، من يريد الحلول فليأت ويتحدث معنا هنا، لن تأتي حلول من الخارج، ولن تفرض علينا أي حلول من الخارج، والحل عند الشعب السوداني في الداخل».

وقطع البرهان باستحالة الوصول للسلطة عبر الحرب، وقال: «لن يصل أحد للسلطة على أشلاء وجماجم المواطنين، إلا بنهاية كل السودانيين»، وتابع: «إذا كان هناك من يظن أنه سيكون مقبولاً للسودانيين بعد الذي فعله بهم فهو (غلطان)، ولن يحكم إلا ينتهي من كل الناس الموجودين». وأضاف: «أنت قتلتني ونهبتني واغتصبت وأخذت بيتي، نزحتني وأخذت أرضي، كيف تحكمني؟».
ووجه البرهان رسالة إلى من أطلق عليهم «مؤيدي الدعم السريع»، وخص بالذكر السياسيين، وقال «إن الشعب سيلفظهم مثلما لفظ المتمردين».

وبشأن تطورات مفاوضات جدة التي ترعاها المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية، جدد البرهان تمسكه بخروج «قوات الدعم السريع» من «مناطق القتال»، وأن أي عملية دون ذلك ستكون «غير مقبولة»، بقوله: «ذهبنا للتفاوض بقلب مفتوح من أجل الوصول لسلام، لكن مفاوضات لا تلبي رغبة الشعب السوداني لن تكون مقبولة، مفاوضات ليس فيها خروج من مناطق القتال لن تكون مقبولة أبداً».

البرهان أبدى كذلك ترحيباً بقرار مجلس الأمن الدولي الذي أنهى «بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان» (يونيتامس)، محذراً في الوقت نفسه المبعوث الجديد للأمين العام للأمم المتحدة، رمطان لعمامرة، مما سماه «مصير سابقيه»، «حال اصطفافه مع طرف من أطراف الصراع»، وفق تعبيره.
واستدرك البرهان: «نحن لا نرفض العمل مع الأمم المتحدة، لكنا نشترط بعثة محايدة تساعدنا في إعادة الأمن والاستقرار في السودان… أي بعثة أو أي مندوب يأتي للسودان ويحاول اصطفاء فئة والاصطفاف مع فئة حتماً لن يكون مقبولاً».

وتابع: «نرحب بالمبعوث الجديد للأمين العام، ونقول له قبل أن تأتي للسودان، اعرف أنك تأتي لإعانة كل السودانيين، وليس لإعانة فئة محددة، أو مجموعة محددة، فإذا وقفت في صف أحد ضد الآخرين فسيكون مصيرك مصير من سبقك».
الشرق الأوسط

تعليقات
ابوهلال:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 2:23 م
هذا هو البرهان الذي يريده الشعب السوداني كله عدا قحت القحط وحلفائهم الجنجويد…
مافي تاني حكم السودان عن طريق السفارات ولا فولكر ولا الرباعية ولا الثلاثية ولا الاتفاق الاطاري ولا دستور ثامبو امبيكي ولا يحزنون.
صندوق الانتخابات بس (الأباهُ القخاطة)
راحت عليكم
هجم الكيزان.. هجم الكيزان دي تاني مابتحلكم من الشعب السوداني.
الشعب السوداني خلاص عرف قبتكم ما فيها فكي!

الطريفي ود حمد:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 4:31 م
عساكر ما عندهم امان بعد ما زنقوهم ليك الجنجاويد اتجهجهو وفقدو البوصلة ..
شغالين شغل حفر وغتاتة ضد بعض … تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتي !!بأسهم بينهم شديد ..
وهم في الغالب عواليق الا من رحم ربي !!
صراعات ومناكفات ومشاحنات صبيانية بين البرهان وياسر العطا …

هؤلاء هم العسكر وهذه هي عقليتهم وغباءهم التي ادت الي كل هذا الدمار والانهيار ؟
مروان ابوالقاسم حمدتو:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 8:44 ص
برهان طرور الهزيمة والخواء ******** اس التردد والتبلد والبلاء

محرج سينمائي:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 8:52 ص
في اول خطاب عند بداية هذه الحرب اللعينة في ابريل الماضي , توعد عبدالفتاح برهان بسحق الدعم السريع و الان بعد مضي سبعة اشهر و عشرون يوما , ما زال الوعيد مستمرا
نسمع جعجعة و لا نرى طحينا
ههههههههههههههههه

منصور يوسف حسين:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 8:53 ص
الله اكبر الله اكبر الله اكبر
رئيسنا القائد الشهم الشجاع الذي البرهان حفظك الله ورعاك للسودان وشعبه

كاره الكيزان ليوم الدين:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 9:09 ص
برهان كالحرباء يتلون كل يوم بلون. حينما يكون بعيدا من أوجه الكيزان يميل للسلام ولما يكون بقربهم يشن هجومه على خصوم الكيزان. طيب ياعشاء البايتات قبل الحرب ونذرها فى الأفق ألم يحضر لك المكون المدنى ووضعوا لك الحل تفاديا للحرب فجعلت تتهرب عن الحضور للتوقيع وسمعت كلام من أوقدوا هذه الحرب والأن تطالبهم بأن يكون الحل من الداخل أى أشراك الأسلاميين فى الحكم.كلا ومليون كلا ولو مات كل هذا الشعب فلن نقبل بوجوج الأسلاميين الذين لفظتهم الثوره فى أى منصب فى الدوله.برهان تافه.

محمد علي:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 9:29 ص
يقول الحل عند الشعب ومن يريد الحل أن إلى الداخل.. طيب ما كانوا موجودين في الداخل وكانت هنالك حكومة ثورة وانقلبتم عليها!!!!!!!!!@

مهيرة:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 4:46 م
صدقت والله .. دة زول إمعة للكيزان وهو فاكر انهم بهللوا ليه حبا فيه او في الجيش والله بكرة يودوه التوج ..

الواسوق:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 10:11 ص
هذا الأرعن دمية الكيزان لا يرجى منه غير الخراب و الدمار، مطالبهم ان يستسلم الدعم السريع بعد أن هزمهم و فروا هاربين إلى بورتسودان، و مطالبهم من المدنيين أن يدعموا الحرب الخاسرة و يتحملوا معهم اخطاءهم في دمار الجيش و صناعة المليشيا التي يحاربونها بأسم الجيش، البرهان الغبي بعدما هرب من البدروم قام بزيارة 12 بلد و كل زياراته يشكي و يتكلم عن فعايل الدعم السريع و حربه لهم و يتهم القوة المدنية بالبحث عن الحلول خارج السودان، أليس هذا الغباء المفرط و الانهزام بوضوح؟
هذا المختل يفتكر أن الشعب السوداني لا يعي ما يدور، المعروف أن السلاح بيد الكيزان و القرار بيدهم أيضاً و نهاية الحرب بأي طريقة تعني نهايتهم لذلك يواصلون في اشعالها، حاليا انحصر القتال بين الكيزان و الدعم السريع حتى الذين يروجون لهم بأنهم مستنفرين في الأصل هم كتائب مليشيا الحركة الشيطانية بقيادة عصابة الكيزان ملافيظ المجتمع.
تهديداته للمجتمع الدولي و الأمم المتحدة قبلها سبقه عليها الرقاص لحدي أدخل غرب السودان تحت البند السابع و كان أعظم إنجاز بعد فصل الجنوب، حاليا هذا الارعن يواصل في نفس نهج سلفه السافل، الله يستر من البند السابع.

الفاتح صديق البيلي:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 10:16 ص
الخايب السجمان البرهان منذ ان هرب من ميدان القتال في نهاية أغسطس قام بي 12 زيارة خارجية ..
لكنه وبكل صفاقة و وقاحة يتحدث في مدني عن الذين “يتسولون” في عواصم العالم ويدعون جلب الحلول .. ويقول:
“نحن موجودون هنا والشعب السوداني هنا ولا حلول ستفرض علينا من الخارج..”!!
وهذا هو جدول رحلات البرهان منذ ان هرب من القيادة العامة:
– 29 أغسطس إلى القاهرة.
– 4 سبتمبر إلى جوبا.
– 7 سبتمبر إلى الدوحة.
– 11 سبتمبر إلى اسمرا.
– 13 سبتمبر إلى انقرا.
– 16 سبتمبر إلى كمبالا.
– 20 سبتمبر ذهب إلى نيويورك.
– 10 نوفمبر ذهب إلى الرياض.
– 13 نوفمبر ذهب إلى نيروبي
– 15نوفمبر ذهب إلى أديس ابابا
– 26 نوفمبر ذهب إلى جيبوتي
– 26 نوفمبر ذهب إلى اسمرا

الكردفانى:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 11:06 ص
أنا ماعارف ليه الشعب السوداني يضع مصيره للحل علي يد هذا المعتوه أين رجال السودان، لذاك علي الرغم من بشاعة الدعم السريع ولكن نتحالف مع الشيطان الرجيم لاقتلاع الكيزان من السودان والى الأبد باذن الله.

صلاح:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 12:02 م
هذا المعتوه البرهان دمية في يد الكيزان. والبرهان لا يستطيع القبول بوقف الحرب والانخراط في المفاوضات بجدية. الحرب ستنتهي فقط بعد إلحاق الهزيمة الكاملة بمليشات الكيزان وسحقهم تماما . أما غير ذلك فهو تضييع للوقت .

أبو مروان:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 1:03 م
بدل فولكر (واحد) حتشوف (20) فولكر .
الفهم قسمة ونصيب .

مشلهت:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 1:57 م
«أنت قتلتني ونهبتني واغتصبت وأخذت بيتي، نزحتني وأخذت أرضي، كيف تحكمني؟»
وبرضو بقول ليك انت كونت وحميت وكبرت ومكنت الجنجويد ولم تحمني منهم, كيف تحكمني؟؟؟؟؟؟

مهيرة:
4 ديسمبر، 2023 الساعة 4:54 م
الكيزان نكبة السودان وهذا الارعن ود الحلمان لاشخصية له .. ارعن منقاد .. لا ادري كيف يقبل الجيش بقائد مثل الحرباء لا كلمة له كالرجال ..



https://www.alrakoba.net/31871537/%D...F%D9%8A%D9%87/









Hassan Farah غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-12-2023, 04:32 PM   #[7]
Hassan Farah
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Hassan Farah
 
افتراضي البرهان والكيزان.. (إلا تكتلونا كلنا)!!

البرهان والكيزان.. (إلا تكتلونا كلنا)!!
د. بشير إدريس محمدزين
4 December, 2023
• لاحظوا لشيئين إثنين في كل خطاب يلقيه البرهان هذه الأيام أمام أي مجموعة من العساكر: أنه ظل يقول في معرض إصراره على البقاء والمقاومة (إلا نكملوا..إلا نكملوا كلنا..إلا نموت كلنا..إلا تكمِّلونا كلنا !!!) يعني يا دعم سريع.. أو يا قوى مدنية لن تحكموا السودان هذا حتى تقتلوننا كلنا عن آخرنا. بل أنني لاحظت أنه وفي خطابه الآخير في وادي سيدنا قام بتكرار (إلا نكمل كلنا هذه) مرتين أو ثلاثة مرات، وأمس كررها في خطابه في واد مدني بلا هوادة !!

• الشئ الآخر أنه ظل يكرر، وبمطاطية عجيبة (يخرجوا من بيوت المواطنين)..يعني الدعم السريع (إحتلوا بيوت المواطنين لابد أن يخرجوا منها) وفي ذات الوقت دون أي ذكر لخروج الدعم السريع من القيادة العامة، أو من القصر الجمهوري، أو من سلاح المدرعات، أو من الإذاعة والتلفزيون، أو غيرها من المقار العسكرية والمدنية السيادية التي إحتلها الدعم السريع أو أزاح الجيش منها !!



• في علم النفس أن هواجس القلب ومكنوناته تظل تترجَّع على القلب وتوقظه وتغض منامه حتى تتسرب إلى العين فتمرض أو تذبل، وإلى اللسان فلا يكاد يطيقها فيفشيها هذياناً ووسواساً وكوابيس ناطقة !!

• برأيي أن البرهان يحس داخلياً بهزيمة قاسية، ولربما بدا الموت يتراءى أمامه مراراً وتكراراً فأصبح له هاجساً قهرياً لا يكاد يخلو خطابٌ من خطاباته من عبارات (تكملونا كلنا، أو تكتلونا كلنا، أو نكمل كلنا) وإلا فالواجب على القائد ألا يذكر شيئاً قط لجنوده في ميدان القتال سوى الإنتصار، وسحق العدو، وتحرير البلاد من قبضتهم مهما كان موقفه ضعيفاً ومتهاوياً وهزيلاً!!

• ومع هذا كله ما يزال الكيزان (الذين يجرون البرهان والجيش من أذانهم) يفشِلون المفاوضات كل مرة، ويُصرون على (أنهم) سييحقون الجنجويد إلى آخر جندي فيهم (نفيخاً كاذباً ومكابرةً دجّالة)، بينما قائد جيشنا نفسه (الذي يقاتلون به) أصبحت عبارات من شاكلة (تكتلونا كلنا) تتدفق من فمه، ومن كل نواطق جسمه، ليلاً ونهاراً، وبلا إستئذان !!

إنني متعجبٌ من البرهان !!!
ومتعجبٌ أكثر من الكيزان وبلابستهم المستهبلين !!



bashiridris@hotmail.com




Hassan Farah غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 06:00 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.