أكـــــــــتوبر الأخــضر ،،، !!! النور يوسف محمد

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > خـــــــالد الـحــــــاج > موضوعات خـــــــالـد الحـــــــــاج

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2006, 08:25 AM   #[16]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

[align=center]






[/align]



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 05-12-2006, 08:31 AM   #[17]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

نسبة لأن النشرة جاءت في صورة (PDF) قمت بتصويرها.
هنا نسخة محولة إلي نص من النشرة.


[align=left](This is a copy from the news letter converted toText from (PDF.[/align]




[align=left]SautiYetuPromoting women and girls rights and accurate cultural representation
The Purpose ofSauti Yetu
SAUTI’S conceptualization was guided by
two main objectives: the first was to cre-
ate a space from which to articulate our
experiences as immigrant African women
in the west; and the second was to wrest
ourselves from the mold of stereotypical
assumptions into which its attendant
culture of hierarchy have cast us. SAUTI
strives to promote the rights of immi-
grant African women and girls’ and accu-
rate cultural representation. Given that
multiplicity of paradigms is crucial to plu-
ralism, it is important to provide space
for ideas that have not been accorded
visibility due to lack of representation.
As immigrant African feminists and
activists, we contend daily with the inter-
secting forces of sexism within our own
communities and racism in the larger
Western society. Our focus on these
issues has often isolated us from the
broader women’s movement; that of
human rights. In addition, the insularity
and sexism within our own communities
have often prevented us from building
viable coalitions within and with exter-
nal issue based organizations. Immigrant
African women struggle for visibility and
voice within the broader feminist and
women’s human rights movements. We
deplore the assumptions that patholo-
gize African women and families in the
western media and by general social
change organizations and movements.
We envision essays or articles that
examine women’s multifaceted lives,
their relationships that include but are
not limited to them being immigrants,
African, and/or circumcised. SAUTI will
be a tool to provide factual and accurate
information about the lives and issues of
African women immigrants living in
Western countries. SAUTI will serve as
an online forum amongst and between
immigrant African women that include
but is not limited to gender-based vio-
lence, FC/FGC and migration.
AN OCCASIONAL NEWSLETTER FROM
SAUTI YETU CENTER FOR AFRICAN WOMEN
E D I T O R I A L
Change from Within


Shifting Notions about Female Circumcision/Female Genital
Cutting among African Immigrants Living in the West


Welcome to SAUTI YETU! (Our
Voices), a newsletter produced
by Sauti Yetu Center for

African Women. In this issue, we continue
to explore the topic of female
circumcision/female genital cutting (FC/FGC)
but with an attempt to understand how the
communities that practice it might also
begin to abandon it. As the articles here
demonstrate, FGC is not always perceived
by circumcised women and their communities as harmful but rather as a benefit and
even a source of power for women. That
simple and unexpected conceptualization
poses significant challenges to advocates
who seek to protect girls and young women
from FGC on similar grounds of empower

ing them and ensuring their well-being. Yet
some women do choose to forego the practice – how do they reach their decision?

The two articles here are a departure
from the usual literature on FGC in that they
attempt to understand how women in communities that practice FGC conceptualize it
and how their attitudes and ideas about it
might be changing. Asma Abdel-Halim’s
article explores these changing attitudes in
light of a group of Sudanese women’s experiences as they resettle and build new lives
in the U.S. Through her conversations with
Hajja Fatma, a Sudanese woman living with
her daughter and son-in-law, Abdel-Halim is
able to locate changing ideas about FGC in

Cont. on page 2

*Areas in Europe, North America and other countries where immigrant Africans have settled.


SautiYetu

Change from Within Cont. from page 1

the context of the rupture and flow of a
woman’s life in exile: the importance of culture as a means of preserving the fabric of
society, the reality of adapting culture and
social framework to new cultural and social
contexts, the changing authority of women

– such as mothers-in-law – in the adopted
country, and the sense of isolation – of
being a stranger in a strange land – even as
“home” and “homeland” are redefined.
What Abdel-Halim’s conversations with Hajja
Fatma demonstrate is the way in which the
continuation or termination of the practice
of FGC intersects with this complex mix of
experiences and responses. It is only when
Hajja Fatma learns that a girl who undergoes FGC in the U.S. might feel an isolation
akin to her own as a foreigner that she
begins to question the value of continuing
the practice.
Just as attitudes can change about the
value of preserving certain cultural, social or
religious practices, so can attitudes about
what those practices should entail in the

first place. Sara Johnsdottir describes how
Somalis living in Sweden have turned to
Islamic textual sources to understand
whether and to what extent female circumcision is required in Islam. The sources they
refer to not only do not require female circumcision but instruct those who do practice it to do so in its minimal form. How
this is interpreted by the community that
Johnsdottir studies varies among her informants; nevertheless, what is interesting is that
religious arguments are presented not to
defend FGC but to minimize it. In some
cases, the women she has interviewed cite
references to Islamic textual sources to
defend their choice to eschew circumcision
for their daughters altogether.

Together these articles suggest that cultural and religious understandings need not
necessarily be obstacles to ending FGC but
may well provide the means for the affected
communities to question the need to continue the practice. By discussing the basis for
FGC and scrutinizing the rationale for its

practice, African immigrant women and
their communities can take ownership of
the issue and begin to address it. It is only
when communities themselves – particularly
women – become actively involved that
harmful practices like FGC can be realistically
eliminated.

Let Us Know!

We invite all editorials, letters to the
editor, and announcements of events.
We are currently looking for studies,
research and articles on FC/FGC in the
western countries for future issues of
Sauti Yetu.

Please send us your comments on Sauti
Yetu -what you like, what you would
like to see more of…let us know!



SautiYetu
3

The Effect of Immigration

Sudanese Women’s Attitudes towards

What would women
say about female circumcision (FC) if
they were not attacked by another
culture, if they did not have to
defend their culture and if they
felt comfortable and confident
talking about it? I wanted to find
out the answer so I set out to talk
to Sudanese immigrant women.
Being a Sudanese who speaks the
same language as these women
and living most of my life in the
same culture I found out that they
were more than willing to talk
openly about FC. In the traditional setting of wanasa (long friendly
chats) we sat with a tape recorder,
sipping tea and coffee and treating ourselves to Sudanese pastries,
and talked for hours.
For the purposes of this research I
formed three focus groups according to
age. The first group was of older women
who are here with husbands or sons and
daughters; they were all over the age of
55. The second group comprised married
women of ages 29-49; the third group
consisted of young single women 23-29
years old. I held several sessions with each
group and a final session that brought the
three groups together. I chose one woman
from each group to conduct in-depth interviews that raised more questions for the
group sessions. In this short article I will
summarize salient points made by the older
women’s group, specifically my interview
with Hajja Fatma.

Female Circumcision

By Asma Abdel Halim


Hajja Fatma is the most isolated of the
women participating because she does not
speak English and depends on others to
communicate with Americans. Therefore, she
has experienced the most dramatic change
of life. She has lost the independence,
friends, relatives and sense of belonging she
had back in Sudan with little compensation
in this far away land. Although a pious
woman who follows her religious duties
carefully and with awareness, she is a faithful
follower of Sudanese customs even when
they clearly clash with religion. She believes
in keeping the fabric of society in tact.

Hajja Fatma always talks about isolation in a far away land. This feeling of iso

lation has greatly affected her
attitude towards Sudanese traditions. When asked whether she
thought FC should continue to be
practiced her first answer was
“yes, it is our mothers’ `ada [custom] and girls would be better off
circumcised.” When I pointed out
“the isolation” that the girls
might suffer in this country if they
were circumcised, her countenance changed and she waived
her arms in the air, “Not good,
worst thing in the world is to be
isolated, being a ghareeb
[stranger or foreigner] is a painful
experience, maybe they are better
off without it.” But Hajja Fatma
continued to be half-hearted
about the practice until late in our
conversations.

Although Hajja lives with her daughter
and family she gives herself the status of a
mother-in-law, perhaps to wield the power
attached to a mother-in-law regarding FC.
A man who can stand up to his own mother may not be able to stand up to his
mother-in-law. But as Hajja Fatma noted,
times are changing, and in-laws are interacting and socializing more in younger
generations. Such daily interaction is diminishing older women’s power within the
family. The barriers are somewhat relaxed
and in-laws can actually debate and disagree openly. However grandmothers still
enjoyed immunity from transgression by
other family members.

Cont. on page 4


SautiYetu

The effect of Immigration Cont. from page 3

Hajja believes in circumcision because
of a sense of `aib (shame, dishonor); `aib is
a stigma that follows uncircumcised
women. Zineb El Ouardighi conveys a valuable articulation by Guessous of the sense
of hchouma (shame) in the Moroccan society, which I find to be identical to the sense
of `aib in the Sudanese society:

Hchouma (shame) conditions and permeates the world of female sexuality to
such an extent that women simply cannot
make decisions without analyzing them in
terms of shame. Shame is seen as one of
the key values of Muslim society. The
woman, therefore, has no right over her
body and is prohibited from even thinking
that it is her own. Furthermore, she must
take good care of this precious “merchandise” only in view of attracting a good husband (El-Ouardighi 1997).

The concept of `aib is a social construct; the social group redefines from time
to time what constitutes shame and dishonor. Hajja was afraid of the society around
her. In America, the society around her and
the younger Sudanese women are against
FC. One of the highlights in this learning
through wanasa was the discovery by Hajja
Fatma that one of her favorite young
Sudanese women, who seemed to say the
right things, is uncircumcised. Hajja Fatma
had to revise statements such as “an air-
headed woman is usually ghalfa; and
haven’t you heard people calling each other
names such as wad or bit alghalfa [son or
daughter of uncircumcised woman]?” That
polite uncircumcised young woman is an
example of how circumcision has nothing
to do with maturity or promiscuity.

Hajja described resistance to circumcision as a moda (fashion or fad) and a
desire to leave the girls sakit (with nothing
or for nothing). With the word sakit, she
flung her arms in the air as if scattering
something that could not be retrieved.

“What would people say about us? They
will say that we are a low caste and unrespectable. Our daughters will be called
ghalfa [uncircumcised].” Identity and
belonging to the group, whether it is an
ethnic group or a peer group, dictates certain practices that become part of the life
of the group and may be perpetuated for
generations even when those practices
cease to make sense (Rushwan 1982).

Hajja Fatma does not just express her
own opinion about FC, she volunteers a
man’s point of view. She stresses that
Sudanese men want to keep the tradition.
“Let me tell you, they wanted us to re-circumcise after each birth, or if we did not
give birth, every three or four months.”
Hajja entertains a certain image of a man,
one who wants to show his virility and
does not accept an uncircumcised woman
who is an “unsealed and unstamped product.” Without circumcision there is no
guarantee of virginity.

I asked Hajja what women were getting
in return for being “sealed and stamped”
through FC. “They get respect. We ruled our
homes and demanded that husbands be
faithful to us.” The pains of circumcision and
recircumcision are endured largely to provide
sexual pleasure for husbands. A recent study
of two neighborhoods in Omdurman area in
Sudan confirmed that a majority of men still
prefer circumcision and when the state of
circumcision is infibulation, they also preferred recircumcision (Abdel Mageed et al
2000). Women negotiated their position as
decision makers and recipients of husband’s
wealth through adhering to husband’s wishes. Hajja Fatma said that men support circumcision because traditionally no man
should refuse such self denial by a woman
who seeks his satisfaction.

Some of the statements that Hajja
Fatma and her group made about uncircumcised women were amusing and sur

prising. They were surprising because they
are the very same statements made by
uncircumcised women about circumcised
women. Each group thinks of the other as
smelling and as providing no sexual satisfaction to men and that, sexually dissatisfied men seek satisfaction by sodomizing
women. Hajja Fatma and three women in
her group insisted that uncircumcised
women had a peculiar smell. “The smell of
an uncircumcised woman is stifling,” said
Hajja. Although Hajja Fatma thought that
hygiene alone was not enough to eliminate
odors, she acknowledged that lack of
hygiene was a secondary source of smell.
Use of toilet paper instead of water was
cited as a reason for adding to the smell.

A surprising finding in this study is how
women of different cultures make assumptions about each other’s sexuality. Lightfoot-
Klein (1989) imagined (I say imagined for
she produced no support for her claim) that
men in Sudan were sodomizing their wives
because it was extremely difficult if not
impossible to penetrate an infibulation, she
also did not explain why was there a high
fertility rate in the Sudan given that men
were not able to penetrate women.

The same assumption of sodomy is
made by Nana, a member of this group.
She conveyed what she saw on the Playboy
television channel. “Men do nothing but
sodomize women, that is because at the
front women are so wide open, for lack of
circumcision. Men look for sexual pleasure
in tight genitalia; that is why in this country
they sodomize women. Sodomy is a sin and
a crime in our society and no man dares to
approach his wife that way, because
women provide the desired tightness
through circumcision.” In both cases, for
circumcised and uncircumcised women,
what constitutes sexual desire and pleasure,
and practices associated with that pleasure,
are imagined rather than researched.


SautiYetu 5

Some of the statements that Hajja Fatma and her group made about
uncircumcised women were amusing and surprising. They were
surprising because they are the very same statements made by
uncircumcised women about circumcised women.

There was a gradual change in Hajja
Fatma’s beliefs about circumcision. The
lengthy wanasa sessions we held were fruitful. As younger women told her about the
problems they encountered at childbirth and
other times, such as physical examinations,
she reflected more and more on whether
circumcision was needed in America, rather
than whether it was needed at all. Her initial
reaction was that childbirth had never been
an easy task for women, yet when the harm
sustained by infibulated women is compared
to the lesser pains of uncircumcised women,
such harm stood out; Hajja Fatma could not
deny it. In Sudan, many health professionals
are acquainted with FC. Lack of such
acquaintance in America made FC a real
health hazard. Such facts caused Hajja
Fatma to think about FC, and the `aib or
shame factor diminished when compared to
the life-threatening factors.

Hajja Fatma kept going back and forth
with her thoughts. She conceded that girls
were not benefiting from FC in America,
yet she insisted that being ghalfa is `aib.
She said she never had to sort out traditions to see what was in them for her.
Things were done because they should be
done. The concept of `aib seemed to be
changing among the immigrant community. Hajja Fatma was not comfortable with
the fading of such a powerful concept that
deterred people from transgressing social
norms. The host culture provides new
instances of `aib. She continued to look for
sources of `aib to protect girls. For example,
she thought that the night clubs and week

end parties, if not made a source of `aib,
would bring much grief to the parents.

Hajja Fatma entertained some change
of mind about having circumcision done in
America or to girls who might end up living
in other countries. She said she still believes
in the value of FC as a way for women to
value themselves and make demands on
men. She conceded that if FC becomes
harmful in America, and would lead to jailing parents, then no real value would be
gained from it.

Exchanges through wanasa revealed
many situations that Hajja Fatma has not
thought about. The experience of being
uprooted kept Hajja Fatma consumed by
nostalgia until the conversations about FC
caused her to look into the present conditions that her daughter and granddaughters
live in. She found it necessary to convey her
attitude and think about her new life rather
than wait to go back home and continue
the old one. One of her statements is memorable: “During the past weeks I talked to
some people who came back from Sudan;
life there isn’t what it used to be either.
Here or there I have to think things over.”

Works cited

Abdel Mageed, Ahmed M; El Balah A.
Suliman, and Dawood M. Kawther. 2000.
“Recircumcision; the hidden devil of female
genital mutilation-case study on the perception, attitudes and practices of Sudanese
women.” The Ahfad Journal 17 (1): 22-32.

El Ouardighi, Zineb. “Sexuality and
Shame: A Moroccan Bestseller.” WIN:

Women’s International Net.
http://www.geocities.com/Wellesley/3321/w
in3d.htm accessed March 28, 2006.

Lightfoot-Klein, Hanny. 1989. “The
Sexual Experience and Marital Adjustment
of Genitally Circumcised and Infibulated
Females in the Sudan.” The Journal of Sex
Research 26(3): 375-392.

Rushwan, Hamid; Carry Slot, Asma Al-
Dareer and Nadia Bushra. 1983. Female
Circumcision in the Sudan: Prevalence,
Complications, Attitudes, and Change: a
Report of a Study Conducted by the Faculty
of Medicine, University of Khartoum,
Sudan, 1977-1982. Khartoum: University
of Khartoum.

1 Dr. Hamid Elbashir, a Sudanese sociologist who works with UNICEF, conveyed a
funny poem by a Western Sudanese
woman who was praising the American
president Reagan for sending aid during
the draught that hit the region in the
1980s. She praised the president for the
millet and the powdered milk that did not
come from the usual places that she was
used to. She apologized that she did not
know his tribe but expressed her biggest
fear and hoped that it was not true of him,
namely that his mother was uncircumcised.

SautiYetu
Editorial Committee

Asma Abdel Halim
Crista Johnson
Sara Johnsotore
Asma Maureen Donahue
Zeinab Eyega



SautiYetu

Sauti

Changing Attitudes

Islamic Teachings on Female Circumcision
among Somalis in Sweden

By Sara Johnsdotter

Even though societies that practice
female circumcision consist of
Muslims, Christians, Jews and

groups with non-scriptural religions, western societies tend to associate it with Islam.
This association is further emphasized by
the fact that the immigrant groups whose
young girls are classified by western societies as being ‘at risk of female circumcision’ are generally Muslim. Somalis, many
of whom fled a civil war at home in the
1990s, are among those immigrants most
strongly associated with female circumcision. Living in exile in the U.S., Canada,
Western Europe and Australia, they evoke
fear in host countries that they maintain
this harmful practice.

My study focuses on how Somalis liv

ing in Sweden view female genital cutting.
Contrary to the assumptions described
above, I found a prevailing dissociation
among my informants from harsher
forms of female circumcision. This
position, especially among
women, is explained as having
its roots in a return to
Islamic textual sources
during their exile

abroad. My informants
refer to the Qur’an
and the hadiths when

they convey their views of the various
forms of female circumcision. Therefore, a
brief introduction of some key Islamic textual sources will be made here.

Somali Muslims belong to the Shafi’i
law school, which is one of the two Islamic
law schools (out of five) that regards
female circumcision as required. The form
recommended is a mild type known as
sunna circumcision (Type I). It is a paradox,
however, that in many parts of the Muslim
world where the Shafi’i law school dominates, female circumcision is non-existent.
In addition, in Somalia most parents opt for
pharaonic circumcision (Type III), the most
extensive form of female circumcision.

Female circumcision is not mentioned
in the Qur’an. However, it is mentioned in
a few hadiths. Hadiths are the sayings and
deeds of the Prophet Muhammed as nar

rated by his companions. Islamic scholars
rank the strength or weakness of a hadith
based on the strength and reliability of the
chain of its transmission leading back to
the Prophet. The authenticity and
strength of a hadith is also determined
through a rigorous process of Islamic scholarship. Most of the Somalis I know refer to
a certain hadith in which the Prophet
speaks to a woman who is on her way to
perform a circumcision. The Prophet then
says, in one of many possible translations
into English: “Do not overdo it, because it
[the clitoris] is a good fortune for the
spouse and a delight to her.” This hadith
can naturally be interpreted in various
ways: that the Prophet found a milder form
of circumcision acceptable (or even perhaps
recommended); or that the Prophet dissociated himself from the practice.

The distinction between whether a
practice is merely acceptable in Islam or is
actively recommended is significant.
Islamic law involves five categories according to which all human actions can be classified: 1) required and commanded; 2) recommended; 3) permitted; 4) disapproved;
and 5) forbidden. The second category,
which includes acts that are deemed to be
recommended, is called sunna in Arabic.
This is the main reason why some Somalis
merge the two concepts of sunna-classified
acts and sunna circumcision, thereby con


SautiYetu

Sauti

It seems many Swedish Somalis are in favour of a mild sunna
circumcision as a matter of principle, and they have no problem
voicing support for it. At the same time, they use religious
argumentation to defend the fact that they will not have their own

daughters circumcised in any way.


cluding that sunna circumcision of girls is a
religiously recommended act.

‘Sunna’ is a rather fuzzy concept, as
demonstrated in the following exchange,
since it includes several closely allied but
still separate meanings:

Interviewer: Are you for or against sunna
circumcision?
Woman: It’s good. They just take a little
blood. They neither cut nor stitch anything.
Interviewer: Why is sunna good?
Woman: My daughter will not have to do
sunna. I shall let her be. But sunna is our
religion. The boys have to be circumcised a
little. You do it to purify. You don’t have to
do sunna, but it’s good if you do it.

***
Man: You know what sunna is? It’s a supplement to the Qur’an. If you want to come
closer to God, you can do this little extra…
and if you don’t, there is no punishment. […]
Some [religious people] say that you can do a
symbolic sunna circumcision, a minor bleeding… in clitoris. Others say that you don’t
have to do it, that it is not requested in Islam.

On the one hand this woman and
man let ‘sunna’ refer to what is physically
done to a girl during a sunna circumcision;
on the other hand they let the word
‘sunna’ refer to a religious concept of what
is recommended.

Most women spontaneously used the
descriptive term (what is done to girls) when
asked about ‘sunna circumcision’. Most men
chose to talk about sunna circumcision in a
normative perspective (what may and must
not be done to girls). Several interviewees
made a connection between the concepts
involving the physical sunna circumcision
and the religious sunna concept.

When asked to describe what a sunna
circumcision is, both mild and more extensive forms were described by the women:
“They just pinch a little, to make it [clitoris]
bleed”, “Just a little. Not even half of clitoris”, “They cut a little in clitoris and then
stitch it together… only up there, and no
sewing to cover the vagina”.

The men, possibly because they in
general are kept out from the sphere of
female genitals, preferred to describe the
sunna circumcision in normative terms:
“Female circumcision is acceptable if you
don’t harm your daughter in any way. No
cutting away any parts, no stitching. Just a
little bleeding, nothing beyond that.” A
sheikh stated that “It’s about bringing
about a little bleeding, but no cutting
whatsoever. It is absolutely out of the question. It’s inherent in the definition of
sunna.”

Most western laws do not discriminate
between milder and harsher forms of
female circumcision. This distinction is cen

tral among Swedish Somalis. A man
describes it this way:
Man: I’m clearly opposed to pharaonic circumcision. But I’m in favour of sunna circumcision. Firstly, this sunna type of circumcision is not harmful… it’s just a little
bleeding. It doesn’t harm in any way.
Secondly, it’s lawful according to Islam, it’s
sunna, and I want to follow sunna.
Interviewer: Isn’t there a risk that people
say ‘pharaonic circumcision is forbidden,
but sunna circumcision is good’… and then
more is done to the girl than just the
bleeding?
Man: Possibly… before people were
informed. But now… I think both parents
and many children know that it is forbidden to cut anything at all.

Several interviewees stated that a mild
sunna circumcision (a tiny bleeding, no
removal of tissue) is acceptable according
to Islam, however not required. It seems
many Swedish Somalis are in favour of a
mild sunna circumcision as a matter of
principle, and they have no problem voicing support for it. At the same time, they
use religious argumentation to defend the
fact that they will not have their own
daughters circumcised in any way. A few
examples of women’s voices:
Woman: You can choose yourself. It’s not

Cont. on page 8


SautiYetu

Changing Attitudes Cont. from page 7

in the Qur’an, so it’s not anything you have
to do. If you want to you can do it, but
you can let it be as well. It’s up to every
person if it should be done.
Interviewer: Would you consider doing it to
your girls?
Woman: No, no… I want to pass this up
completely. I don’t want them to be
touched in any way.

***
2nd Woman: I don’t want anything to happen to her, if I get a daughter. You don’t
have to. Islam says you can take a tiny little
part or leave it, you don’t have to. I won’t.

The opposition to pharaonic circumcision was strong among the Somalis participating in this study. However, when it
comes to sunna circumcision the attitudes
were more complex, but also more ambivalent. This may be understood as a reflection of the fact that there is poor support
for a complete ban on all forms of female
circumcision when it comes to interpreting
Islamic textual sources. Most informants
agreed on the possibility to abandon all
forms of circumcision, and they claimed
that this is what they have decided to do
themselves. On the other hand, most
informants were unwilling to repudiate the
mildest form, a symbolic sunna circumcision, as they find it acceptable from an
Islamic perspective.

The assumption made here, that
Swedish Somalis in general have reassessed
this practice, is supported by the fact that
we have not even one case of female circumcision documented among Swedish
Somalis (Sweden issued a law banning
female circumcision as early as in 1982).
One may ask, why would Somalis in
Sweden have changed their minds so suddenly and become antagonists of a practice
they had previously advocated? This sim-

Make A Difference, Support Sauti Yetu


Your tax deductible donation is greatly appreciated. Your participation and support
makes a difference.

Yes! I will contribute:

.
$250
.
$100
.
$ 75
.
$50
.
$25 or $ _______ to the project.
Name

Address

Phone

Please make checks payable to Sauti Yetu Center for African Women, Inc and mail with
this form to: Sauti Yetu Center for African Women.Inc

P.O. Box
D
New York, NY 10034
Sauti Yetu is a 501( c ) 3not for profit organization. All contributions are tad deductible to the amount allowed by law.

plistic view implies that practising female
circumcision in Somalia means favouring all
aspects of it. Likewise, it implies that
refraining from the practice in Sweden
means disliking all aspects of it. In reality,
people’s views are much more complex and
ambivalent. A more balanced understanding can account for the feelings of relief
experienced by Somalis at the possibility of
not having to expose one’s daughter to
female circumcision, and also for feelings
of fear about the negative connotations of
raising an uncircumcised daughter. The key
argument here is that the decision to not
have one’s daughters circumcised can be
defended using references to Islamic textual sources.

In exile the ‘naturalness’ of the practice of female circumcision becomes questionable. Two strong motives for female circumcision in Somalia lose their significance:
the earlier fear of social criticism for deviation and the demand for circumcision of
girls for marriageability. In Sweden, young
Somali girls would be the ones deviating
from their peers if they were circumcised.
Their mothers hope that one day they can

marry Somalis who have grown up in
Western countries and have a new view of
female circumcision. Among Swedish
Somalis there is a general support for the
enactment of Swedish legislation against
female circumcision, even though some
critics react against the cultural imperialism
inherent in a law directed towards a specific group of immigrants. Indeed, many
informants express a deep fear of Swedish
authorities and are well aware of the right
of the society to take over the custody of
their children by force. However, the most
important reason stated for individuals’
decisions to abandon this Somali traditional
practice focus on religious aspects.

References:

Johnsdotter, S (2002). Created by God:
How Somalis in Swedish Exile Reassess the
Practice of Female Circumcision. Doctoral
dissertation. Lund University: Department
of Social Anthropology.

Johnsdotter, S (2003). “Somali Women in
Western Exile: Reassessing Female
Circumcision in the Light of Islamic
Teachings”. Journal of Muslim Minority
Affairs 23(2):361-373.
[/align]



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 05-12-2006, 08:43 AM   #[18]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

هنا ترجمة للغة العربية حتى تعم الفائدة .



سوتييتوبروموتنغ حقوق النساء والفتيات ودقة التمثيل الثقافي الغرض كلف وفساوتي صوتي لمفاهيم تسترشد هدفين رئيسيين :الاول هو التفويض للاكل من اي مساحة للتعبير عن تجاربنا المراه الافريقيه المهاجره في الغرب.والثاني هو ان تنتزع انفسنا من القالب النمطي إلى الافتراضات التي يترتب ثقافة الهرم يلقي علينا.صوتي تسعى الى تعزيز حقوق يمي منح المراه الافريقيه والفتيات والفلاحيه معدل التمثيل الثقافي.ان تعدد نماذج حيوي لplu - راليسم ،ومن الاهميه بمكان إفساح المجال للأفكار التي لم تمنح الرءيه بسبب عدم التمثيل.فالمهاجر الافريقي الناشطات والناشطين ،نحن كل يوم بين القوات سيكتينغ الجنس داخل مجتمعاتنا المحلية والعنصريه في المجتمع الغربي اكبر.تركيزنا على هذه المسائل غالبا ما تكون منعزلة لنا من اوسع الحركة النساءيه. ان حقوق الانسان.وبالاضافة الى ذلك ،التعصب والتحيز الجنسي داخل مجتمعاتنا المحلية التي كثيرا ما يمنعنا من الاستمرار في بناء التحالفات داخل وكستر - القضية الى المختبر.مهاجر افريقي النساء النضال من اجل الوضوح والصوت ضمن الإطار الأوسع النساءيه والنساء في حركات حقوق الانسان.نأسف افتراضات باثولو غيزي الافريقيه - المراه والاسرة في الاعلام الغربي والتغير الاجتماعي العام والحركات.اننا نتصور المقالات او المواد التي تدرس في حياة المراه متعددة ،عن العلاقات التي تتضمن ولكنها لا تقتصر على تلك التي المهاجرين الافارقه ، و / أو ختان.صوتي سوف يكون أداة لتوفير الحقائق والمعلومات الدقيقة حول الحياة وقضايا المراه الافريقيه المهاجرين الذين يعيشون في البلدان الغربية.صوتي سوف يكون بمثابة منتدى الكتروني بين المهاجرين وبين المراه الافريقيه التي تشمل ولكنها ليست مقصوره على نوع الجنس والمحافظات - بويواف سي / انثى والهجره.فأحيانا رسالة من صوتي كلف المركز الافريقي للمرأة د ت ه اي بحث او اي فل التغيير من الداخل

تحويل الافكار حول ختان الاناث وختان الاناث بين المهاجرين الافارقه الذين يعيشون في الغرب ارحب كلف صوتي!(اصواتنا) ، والرسالة التي كلف انتاج صوتي المركز الافريقي للمرأة.في هذا الموضوعنواصل بحث موضوع ختان الاناث وختان الاناث (اف سي (أنثى) ولكن مع محاولة فهم كيفية ممارسة هذه المجتمعات ايضا ان تتخلى عنها أبدا.فهنا تظهر المواد ،أدخل ولا ينظر دائما الى جانب ختان النساء ومجتمعاتهن يضر بل اي فائدة ، بل ومصدر قوة للمرأة.ان مفهوم بسيط وغير متوقع تحديات كبيرة للدعاة الذين يسعون الى حمايه الفتيات والنساء من الاناث لاسباب مماثلة تمكن من تقع عليهم وضمان رفاههم.بيد ان بعض النساء لا تختار التخلي عن هذه الممارسه ، وكيف تصل الى قرار؟المادتين هنا خروجا عن المعتاد في الكتابات على العضو ان هذه محاولة لفهم كيف أن المراه في المجتمعات التي تمارس الوصايه وتصور كيف المواقف والآراء قد تغيرت.اسمي عبد الحليم يستكشف هذه المادة في تغيير المواقف في ضوء مجموعة من النساء السودانيات للتجارب والاستقرار وبناء حياة جديدة في الولايات المتحدة خلال المحادثات مع الربه هي فاطمة ،سوداني امرأة تعيش مع ابنتها وصهره ،عبد الحليم تستطيع العثور على تغيير الافكار عن ادخل في cont.الصفحه 2 * في مناطق اوروبا وامريكا الشمالية وغيرها من البلدان التي استقروا المهاجرين الافارقه.سوتييتو التغيير من الداخل. ،الصفحه 1 من سياق التمزيق وتدفقها حياة المراه في المنفى :أهمية الثقافة كوسيله للحفاظ على نسيج المجتمع ،واقع الثقافة وتكييف الاطار الجديد الثقافيه والاجتماعية ،تغير السلطة من النساء مثل الأمهات في القانون المعتمد في البلد ،والاحساس بالعزله بين كونه غريبا في ارض غريبة ، بل "الوطن" و "الوطن" هو تعريف.آي عبد الحليم في محادثات مع الربه اطمة هو اظهار الطريقة التي استمرار او انهاء ممارسة ختان يتقاطع مع هذا خليط معقد من تجارب والردود.وعندما علمت ان فاطمة الربه فتاة تحت الوصايه في الولايات المتحدة قد تشعر عزلة تشبه الى بلدها فانها الاجنبي يبدأ التشكيك في قيمة استمرار هذه الممارسه.كما ان تغيير المواقف ازاء الحفاظ على قيمة ثقافية او اجتماعية او الممارسات الدينيةذلك ان المواقف حول ماهية تلك الممارسات ينبغي ان ينطوي في المقام الأول.سارة جونسدوتير يصف كيف الصوماليين الذين يعيشون في السويد قد تحولت الى مصادر النصوص الاسلامية لفهم ما اذا كان ختان الاناث هو مطلوب في الاسلام.المصادر تشير الى انها لا تتطلب تعليمات ختان الاناث لكن الذين لا عمليا القيام بذلك في أدنى صوره.كيف تفسر هذا هو المجتمع الذي جونسدوتير الدراسات هي يتفاوت بين المبلغين. ومع ذلك ،ومما يثير الاهتمام ان الحجج الدينية لا تقدم الا للدفاع عن تشويه بل التقليل منه.في بعض الحالات ،المراه هى مقابلات اذكر اشارات الى نصوص المصادر الاسلامية للدفاع عن خيار تجنب ختان بناتهم تماما.بالاضافة الى ان هذه المواد الثقافيه والدينية فهم بالضروره عقبات انهاء الوصايه وانما قد يوفر وسيلة للمجتمعات المتضرره الى مسألة الحاجة الى استمرار هذه الممارسه.قبل مناقشة أساسا لتشويه وفحص الاساس للممارسةالافريقي النساء المهاجرات ومجتمعاتهم تبني القضية والبدء في التصدي لها.وعندما المجتمعات وبخاصه النساء تشارك بنشاط ذلك الممارسات الضاره مثل ختان اقعيه يمكن الغاؤها.تعرفوني!اننا ندعو كل الافتتاحيات ، رسائل الى المحرر والاعلانات الاحداث.ننظر الآن للدراساتابحاث ومقالات عن المرفقه الاناث في الدول الغربية لمستقبل القضايا صوتي عاطله.يرجى ارسال تعليقاتكم على صوتي كلف ما شئتم ،ماذا تودون رؤية المزيد... تعرفوني!3 سوتييتو إثر هجرة المراه السودانية تجاه النساء ما يقول بشأن ختان الاناث (اف سي) لم تكن هجمات اخرى ثقافةواذا لم يكن للدفاع عن ثقافتهم واذا شعروا بالارتياح والثقة نتكلم عنه؟اردت معرفة الاجابه حتى أبين التحدث الى المراه السودانية المهاجره.التي السودانيين من يتكلم اللغة نفسها فهذه المراه وتعيش معظم حياتي في نفس الثقافة وجدت انهم على استعداد للكلام بصراحة عن اف سي.وفي الاطار التقليدي من واناسا (الصديق وقت دردشه) جلسنا مع شريط مسجل ،رشف الشاي والبن ومعالجة أنفسنا السوداني المعجنات والتحدث لساعات.لاغراض هذا البحث أي شكل ثلاثة مجموعات حسب العمر.في المجموعة الأولى كان من اكثر النساء من هنا مع ازواجهن او ابناء وبنات.انهم جميعا فوق سن 55.المجموعة الثانية المؤلفة النساء المتزوجات من سن 29-49 ؛ أما المجموعة الثالثة فتتألف من الشابات غير المتزوجات 23-29 عاما.عقدت عدة اجتماعات مع كل مجموعة والاخيرة هي التي جلبت الى ثلاث مجموعات.اخترت امرأة واحدة من كل مجموعة لاجراء المقابلات المتعمقه التي تثير اسءله اكثر لمجموعة العشرين.في هذه المادة قصيرة سالخص ابرز النقاط التي اثارها المسنات ،خاصة المقابلة التي اجريتها مع الربه فاطمة.ختان الاناث من اسمي فاطمة عبد الحليم الربه هي الاكثر انعزالا من المشاركة لان المراه لا تتكلم الانكليزيه ، وتعتمد على الآخرين في اتصال مع الامريكيين.لذا ، فانها تعاني اشد تغيير الحياة.وقد خسر استقلاله والأصدقاءالاقارب والانتماء الى انها فى السودان فى هذا التعويض قليلا بعيدا الارض.رغم ان تقي يلى امرأة هي الواجبات الدينية بدقة ووعي ،فهي فيه اتباع الجمارك السودانية بوضوح حتى عندما تتعارض مع الدين.هي ان السلام في نسيج المجتمع في براعه.الربه اطمة دائما تتحدث عن العزله في ارض بعيدة.هذا الشعور ايزو لاتيون أضر كثيرا الموقف السوداني هي التقاليد.وعندما سئل عما اذا كان يعتقد ان تواصل اف سي ان تمارس هي الاولى كان الجواب "نعم ،ونحن الامهات - ادا [عرف] والفتيات ان يكون افضل من الختان. "عندما اشار الى" العزله "ان الفتيات قد يعانين منه في هذا البلد اذا كان الختان ،هي طلعة تتغير وانها تنازلت عن ذراعيها في الهواء "غير جيداسوأ شيء في العالم هو ان تكون معزوله غريب [غريب او اجنبي [تجربة مؤلمة ، ماجستيريبى التي هي افضل من دونه. "لكن فاطمة ما زالت الربه ان متخاذله عن الممارسه الا في وقت متأخر من محادثاتنا.رغم الربه الحياة مع ابنتها والاسرة هي يعطي نفسه صفة mother-in-law ،ربما يستخدمون القوة على اهمية mother-in-law بخصوص اف سي.الرجل الذي يقف الى بلده الام قد لا تكون قادرة على الوقوف له mother-in-law.لكن فاطمة الربه الى ان الظروف تتغير ، وقوانين التفاعل والتنشءه الاجتماعية هي اكثر في الاجيال الشابة.يومية التفاعل تقليل المسنات السلطة داخل الأسرة.الحواجز الى حد ما في تخفيف والقوانين علا النقاش والاختلاف علنا.لكن الجدة لا يزال يتمتع بحصانة من تجاوز من افراد الاسرة الآخرين.Cont.الصفحه 4 سوتييتو اثر الهجره cont.الصفحه 3 من الربه في ان ختان بسبب الشعور داخل البنك) العار ، العار.- البنك هو وصمة التالي الاقلف.زينيب ايل وارديغي يحمل قيما نطق بها غويسوس من الشعور تشوما) العار في المجتمع المغربي ،ارى ان تكون مطابقه لمفهوم القاعده البنك في المجتمع السوداني :تشوما) العار (شروط ويتخلل العالم من جنس الاناث لدرجة ان النساء ببساطة لا يمكنهم اتخاذ قرارات دون تحليل لها من حيث الخجل. الشمالى>الخجل يعتبر من اهم القيم الاسلامية.المراه ، ولذلك فليس من حق على جسدها وممنوع من التفكير حتى انها هي نفسها.علاوة على ذلك ، فانها يجب ان تتخذ من هذه العنايه الجيدة ثمين "بضائع" في ضوء جذب جيدا الزوج (مدينة وارديغي 1997).- مفهوم الخصم هو مفهوم اجتماعي.المجموعة الاجتماعية من جديد من وقت إلى آخر ما يشكل الخزي والعار.الربه كان الخوف من المجتمع المحيط بها.في امريكا والمجتمع المحيط بها والاصغر المراه السودانية ضد اف سي.ومن ابرز ما في هذا التعليم من خلال واناسا كان اكتشاف الربه فاطمة ان من المفضل الشباب هي مرآة السودانيةيبدو ان من الصواب ، الاقلف.الربه اطمة ان يراجعوا البيانات مثل "جو برئاسة امرأة هي عادة غالفا ؛وليس لكم كل دعوة الناس الى اسماء أخرى مثل واد او قليلا الغالفا] ابن او ابنة امرأة الاقلف [؟ "الاقلف مؤدب الفتاة مثالا على كيفية الختان لا علاقة له النضج او الاختلاط.الربه وصف المقاومة للختان اي فمودا (بطريقة أو المءسسه ويرغبون في مغادرة الفتيات ساكيت) لا شيء او لا شيء).مع كلمة ساكيت ، هي رمي ذراعيها في الهواء اذا نثر شيء لا يمكن استرجاعها."ماذا يقول الناس عنا؟سيقولون نحن الطبقة الدنيا وغير جدير بالاحترام.بناتنا سيطلق غالفا [الاقلف]. "الهوية والإنتماء إلى الجماعة ،اذا كانت جماعة اثنيه او مجموعة الانداد ،قواعد بعض الممارسات التي اصبحت جزءا من حياة الجماعة ، ويمكن ان تستمر لاجيال حتى عندما وقف تلك الممارسات معنى (روشوان 1982).الربه اطمة لا مجرد التعبير عن رايه حول التيسيريه ، هي المتطوعين رجل وجهة نظرويؤكد ذلك ان الرجل السوداني الى مواصلة هذا التقليد."دعوني اقول لكم ، ويريد منا اعادة ختان بعد كل ولادة ، او اذا لم تلد ،كل ثلاثة او اربعة اشهر. "الربه يسلي بعض صورة رجليريد أن يبين له رجولة ولا يقبل الاقلف امرأة "مفتوح وغير مختوم المنتج". دون الختان ليس هناك ما يضمن البكارة. (Fطلبت الربه حصول اي امرأة في مقابل "وختمها بالشمع" من خلال اللجنة التيسيريه."وعلى احترام.نحن تحكم بيوتنا وطالب بأن تكون زوجة مخلصة لدينا. "آلام الختان وريسيركومسيسيون لا تحمل أساسا على تقديم المتعه الجنسيه للازواج.دراسة حديثة اثنين من الاحياء في منطقة ام درمان في السودان يؤكد ان معظم الرجال يفضلون الختان وعندما تكون الدولة هي ختان الجسد ،كما لو ريسيركومسيسيون (عبد المجيد وآخرون 2000).النساء من التفاوض على الوضع صانعي القرارات والمستفيدين من ثروه زوجها خلال التمسك رغبات الزوج.الربه اطمة ان الرجال عادة ختان لان الدعم لا ينبغي للإنسان ان يرفض انكار الذات من امرأة تطلب رضاه.بعض البيانات التي الربه اطمة ومجموعتها التي الاقلف عن المراه بريسينغ التسليه وصور.وكان مفاجئا لأنها هي نفس تصريحات الاقلف النساء عن ختان النساء.كل مجموعة من يعتقد البعض رائحة كريهه ، وتقديم أي الاشباع الجنسي للرجل ، وأنالرجال جنسيا بعين الرضا الى جانب الائتلاف.الربه اطمة وثلاث نساء في مجموعتها اصر الاقلف المراه رائحة غريبة."رائحة فالاقلف امرأة خنق" ان الربه.وان رأى ان الربه اطمة النظافه وحدها لا تكفي لازالة الروائح ،وأقرت بأن الافتقار الى النظافه كان مصدر ثانوي من الراءحه.استخدام ورق التواليت بدلا من الماء كان أحد الأسباب اضافة الى الراءحه.النتائج المفاجءه في هذه الدراسه هو كيف يمكن للمرأة من مختلف الثقافات وضع فرضيات للجنس الآخر.ليغتفوت كلاين (1989) متخيل (أقول متخيل لكنها لم تسفر عن دعم ادعائها ان الرجال في السودان صدق زوجاتهم لانه من الصعب جدا ان لم يكن من المستحيل اختراق فالجسد ،كما انها لم توضح لماذا كان هناك ارتفاع معدل الخصوبه في السودان أن الرجل لم يتمكن من اختراق.الافتراض نفسه اللواط الذي هو من جدة ، وهو عضو في هذه المجموعة.نقلت ما شاهدته على التلفزيون المستهتر."الرجل الا يمارس ، وذلك لأن النساء في الجبهة حتى لا مصراعيهلعدم ختان.الرجل يبحث عن المتعه الجنسيه شديدة في الاعضاء التناسليه. هذا هو السبب في هذا البلد واللواط.اللواط هي خطيءه وجريمه في مجتمعنا والرجل لا يجرؤ على الاقتراب من زوجته بهذه الطريقةلأن المراه تقدم المنشود شدة خلال الختان. "في كل الحالات لختان النساء ، والاقلفما يشكل الرغبة الجنسيه والسعاده ، والممارسات المرتبطه بتلك السعاده الوهميه ، بدلا من البحث.سوتييتو 5 بعض البيانات التي الربه اطمة ومجموعتها التي الاقلف عن المراه تسلية والدهشه.وكان مفاجئا لأنها هي نفس تصريحات الاقلف النساء عن ختان النساء.وكان هناك تغير تدريجي في الربه اطمة معتقدات عن الختان.طول واناسا عقدنا جلسات مثمره.فالشابات اخبرها عن المشاكل التي واجهتها في الولادة وغيرها من الاوقات ، مثل الفحوص الطبية ،وهي تظهر اكثر فأكثر على الختان سواء كان في حاجة امريكا ورعدسوتير اذا كان من اللازم على الاطلاق.كان رد الفعل الاولي هي ان الوضع لم يكن سهلا بالنسبة للنساء ،ومع ذلك ، عندما الضرر الذي ينفيبولاتيد النساء مقارنة مع اقل من آلام الاقلف ،وقف هذا الضرر ؛ الربه اطمة لا يمكن إنكار ذلك.في السودان ، والعديد من الفنيين الصحيين لا تعرف اف سي.عدم معرفة ذلك فى امريكا اف سي أي تقدم حقيقي على الصحة.هذه الحقائق بسبب الربه اطمة التفكير ، اف سيوداخل البنك أو الخجل عامل تراجع بالمقارنة مع العوامل المهدده للحياة.الربه ابقى اطمة ذهابا وايابا مع افكارها.وانتهت الى القول ان الفتيات لا يستفيدون من اف سي في أمريكا ، غير أنها أصرت على أن يتم خصم غالفا هو القاعده.وقالت انها ابدا على فرز التقاليد ما كان لها فيها.ذلك لان الامور التي ينبغي القيام به.- مفهوم الخصم يبدو ان التغيير بين المهاجرين.الربه اطمة ليس مرتاحا الى تلاشي هذه القوى مفهوم الناس عن انتهاك المعايير الاجتماعية.ثقافة البلد المضيف على حالات جديدة من داخل البنك.وتابعت ان البحث عن مصادر داخل البنك لحمايه الفتيات.على سبيل المثال ، تعتقد انه الملاهي ونهاية الاسبوع ، اذا لم تقدم اي مصدر من داخل البنك ،لن يجلب الحزن الى الوالدين.الربه اطمة التفكير بعض التغيير عن البال ان يتم الختان في امريكا او البنات الذين يمكن ان يقيموا في بلدان اخرى.وقالت انها لا تزال ترى في قيمه اف سي كوسيله للمراة قيمة انفسهم وتقديم طلبات للرجل.وانتهت الى القول ان تصبح ضاره اذا اف سي في اميركا ، وسوف تؤدى الى سجن الآباء ،ثم ان القيمه الحقيقية لا يمكن الحصول عليها من ذلك.خلال تبادل واناسا عن حالات عديدة لم الربه اطمة فكرت.تجربة اقتلاع ابقى الربه اطمة المستهلك من الحنين الى محادثات حول اف سي هي نتيجة للبحث في الوضع الراهن ان ابنتها والحفيدات يعيش فيه وجدت ان من الضروري ان ينقل هي الموقف والتفكير في حياتها الجديدة بدلا من انتظار العودة الى وطنهم واستمرار القديم.احد بياناتها الذكريات :"خلال الاسابيع الماضية ، تحدثت الى بعض الأشخاص الذين عادوا من السودان.الحياة لا يوجد ما يمكن ان يستخدم ايضا.هنا أو هناك انا اعتقد ان الامور انتهت. "اشغال ذكر عبد المجيد احمد م. ايل البلح ألف جهاز ،وكوثر داود م.2000."ريسيركومسيسيون ؛ الشيطان الخفيه ختان الاناث - دراسة حالة عن التصور ،المواقف والممارسات للمرأة السودانية. "مجلة الجزيرة 17 (1) : 22-32.ايل وارديغي ، زينيب."الجنس والخجل : مغربيه كتاب اكثر رواجا". فوز : شبكة النساء الدولية.Http://www.geocities.com/wellesley/3321/w in3d.htm الاطلاع 28 مارس 2006.ليغتفوت كلاين ، هاني.1989."التجارب الجنسيه والزوجيه تعديل ينفيبولاتيد وتشويه ختان الاناث في السودان". مجلة البحوث جنس 26 (3) :375-392.روشوان حميد ؛ تنفيذ الشق اسمي ال دارير ناديه وبشري.1983.ختان الاناث في السودان : انتشار المضاعفات ، وتغيير المواقف :تقرير للدراسة في كلية الطب ، جامعة الخرطوم ، السودان ، 1977-1982.الخرطوم : جامعة الخرطوم.1 الدكتور حامد البشير ، عالم الاجتماع السوداني الذي يعمل مع اليونيسيفنقل مضحكا قصيدة غربي السوداني امرأة أشاد الرئيس الأميركي ريغان الى ارسال معونه اثناء الجفاف الذي ضرب المنطقة في الثمانينات.واشاد الرئيس لالدخن والحليب المجفف التي لا تأتي عادة من الاماكن التي كانت تستخدم.اعتذرت بأنها لا تعلم عن قبيلته بل هي أكبر خوف وأمل انه لم يصدق عليهالا ان والدته كان الاقلف.سوتييتو جنة التحرير اسمي عبد الحليم كريستا جونسون جونسوتوري سارة اسمي مورين دوناهيو زينب ييغا سوتييتو صوتي تغيير المواقف تعاليم الدين الاسلامى على ختان الاناث بين الصوماليين في السويد من سارة جونسدوتر حتى وان المجتمعات التي تمارس ختان الاناث من المسلمينالمسيحيون واليهود وجماعات غير ديني الاديان المجتمعات الغربية تميل الى ربطه مع الاسلام.هذه الرابطه على اكثر من كون مجموعات المهاجرين التي تصنف الفتيات في المجتمعات الغربية للخطر عدم ختان الاناث عادة المسلمين ‘.وكثير من الصوماليين الذين فروا من الحرب الاهليه في بلاده في التسعيناتومن بين هؤلاء المهاجرين اكثر ارتباطا قويا ختان الاناث.يعيش في المنفى في الولايات المتحدة وكندا واوروبا الغربية واستراليا.ويثير الخوف في البلدان المضيفه والمحافظة على هذه الممارسه الضاره.دراستي على مدى الصوماليين ليف تقع في السويد بهدف ختان الاناث.على عكس الافتراضات المذكورة اعلاه ، وجدت التمييز السائد بين بلدي مخبرين من اقسي أشكال ختان الإناث.هذا الموقف ، خصوصا بين النساء ،ومن اوضح ما بعد جذورها في العودة الى مصادر النصوص الاسلامية اثناء وجودهم في المنفى في الخارج.بلدي المخبرين الى الآيات القرانيه والاحاديث عندما ينقل عن آراء شتى أشكال ختان الإناث.ولذلك عرض موجز لبعض النصوص الاسلامية الرئيسية مصادر سيكون هنا.الصومالى مسلمون ينتمون الى الشافعي كلية القانونوهو واحد من اثنين الشريعة المدارس (من أصل خمسة) فيما ختان الاناث.الشكل الموصى به هو نوع معتدل يعرف ختان السنة (الفئة الاولى).ومن المفارقات انه في اجزاء كثيرة من العالم الاسلامي ، حيث يسود القانون مدرسة الشافعي ،ختان الاناث غير موجودة.بالاضافة الى ذلك ، وفي الصومال معظم الآباء اختيار الختان الفرعوني (النوع الثالث) أوسع أشكال ختان الإناث.ختان الأناث لم يرد في القرآن.ومع ذلك ، ورد في بعض الاحاديث.الأحاديث هي أقوال وأفعال النبي محمد فنار درجة من مرافقيه.العلماء مرتبة القوة او الضعف فالحديث يقوم على القوة والثقة من سلسلة يؤدي الى انتقاله الى النبي.صحة وقوة من الحديث ايضا عن طريق عملية صارمه لمنح الاسلامي.معظم الصوماليين اعرف أشير الى بعض الحديث الذي يتكلم النبي على امرأة في طريقها الى اجراء الختان.النبي ثم يقول في احد الممكنة ترجمات بالانكليزية : "لا ، بالغلأن [البظر] جيدا للثروه الزوج والبهجه اليها. "من الطبيعي ان هذا الحديث يفسر بطرق مختلفة :ان النبي وجد اخف أشكال الختان مقبول (او حتى ربما اوصى.او ان النبي يتنصل من هذه الممارسه.الفرق بين ما اذا كان مجرد ممارسة مقبولة في الاسلام او اوصي بنشاط كبير.الشريعة يتضمن خمس فئات وفقا لجميع الانشطه البشريه يمكن تصنيفها : 1 - مطلوب وقيادة.2) ،. 3) السماح. 4) الموافقة ؛ 5) ممنوع.اما الفئة الثانية التي تشمل الاعمال التي تعتبر ان يوصي ، الى السنة باللغه العربية.هذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل بعض الصوماليين دمج مفهومي السنة تصنيف اعمال السنة والختان ،بذلك أخدع سوتييتو صوتي يبدو الكثير من الصوماليين في السويد لصالح معتدل السنة الختان من حيث المبدأ ،وهذه المشكلة قد لا تعبر عن تاييدهم لها.وفى نفس الوقت ،واستخدام الحجج الدينية للدفاع عن حقيقة انه لن يكون ختان بناتهم بأي شكل من الاشكال.ذلك التاسع من السنة ختان البنات هو دينيا اوصت العمل.'السنة' هو بالاحرى مفهوم مبهم ، كما تبين في اعقاب تبادلمنذ عدة ترتبط ارتباطا وثيقا ولكنها منفصلة المعاني : المقابل : هل انت صالح او ضد ختان السنة؟المراه : هذا حسن.انها فقط تأخذ قليلا من الدم.وقطع لا ابرة ولا اي شيء.مقابل ماذا هو جيد السنة؟المراه : ابنتي لن يكون لذلك السنة.اسمحوا لي ما هي.لكن السنة هو ديننا.الاولاد ان الختان القليل.تفعله هو التطهير.انك لا تملك ان تفعل السنة لكنها جيدة اذا فعلتم ذلك.*** الرجل : تعلمون ما هي السنة؟انه تكملة للقرآن.اذا اردتم التقارب الله لك ذلك بقليل... واذا لم نقم بذلك ،فلا عقاب.[...] بعض [المتدينين] أي أنك لا يمكن أن ختان السنة رمزية بسيطة ، نزيف... البظر.غير ان ذلك ليس لك ان تفعل ذلك ، فليس المطلوب في الاسلام.في جانب امرأة ورجل فل'' السنة الى ما الى ذلك جسديا فتاة خلال السنة الختان.من ناحية اخرى واسمحوا كلمة ‘السنة الى مفهوم ديني ما اوصى.النساء اكثر تلقاءيه في استخدام مصطلح وصفي (ما فعله للبنات) وعندما سئل عن الختان 'السنة'.معظم الرجال اختاروا الكلام عن الختان في السنة معياري منظور ما يمكن ويجب ان لا يكون ذلك على الفتيات.عدد المقابلات التي علاقة بين المفاهيم التي تشمل الختان السنة الصحة والسنة مفهوم ديني.وعندما سئل ان يصف ما هو ختان السنةكل معتدل وأوسع اشكال صفت به المراه : "انها مجرد قرصه قليلا ،جعله [البظر] الاستنزاف "و" قليلا.ولا حتى نصف البظر "،" وقطع البظر قليلا ثم الابره معا... فقط هناك ،والخياطه لا تغطي المهبل ".الرجال ، ربما لأنهم عموما لا يتركن المجال من الاعضاء التناسليه للأنثى ،تفضل وصف ختان السنة المعياريه :"ختان الاناث هو مقبول اذا كنت لا تضر ابنتك بأي شكل من الاشكال.ليس بعيدا أي قطع اجزاء لا خياطة.قليلا نزيف شيء بعد ذلك. "الشيخ" ان هذا الامر عن احداث نزيف قليلا ،لكن لا قطع مطلقا.وارد اطلاقا.ومن الطبيعي في تعريف السنة. "معظم القوانين الغربية لا يميز بين اعتدال واقسي أشكال ختان الإناث.هذا هو الفرق بين شبكة اني السويديه الصوماليين.رجل يصف ذلك على النحو التالي : الرجل : أنا بوضوح تعارض الختان الفرعوني.لكن أنا صالح ختان السنة.أولا ، هذا النوع من الختان السنة لا تضر... قليلا للنزيف.لا يضر بأى حال من الاحوال.ثانيا ، استنادا الى الشرعية في الاسلام ، وهو السنة ، واريد متابعة السنة.مقابل : ليس هناك خطر ان الناس يقولون : يمنع الختان الفرعوني ،لكن السنة ختان جيدة... ثم يبذل المزيد لالبنت مجرد النزيف؟الرجل : ربما... امام الناس علما.لكن الان اعتقد ان كلا الوالدين ونعلم ان العديد من الاطفال ويحظر قطع اي شيء على الاطلاق.مقابلات عدة انه معتدل ختان السنة (اي ظل ينزف ،لا ازالة الانسجه هو مقبول وفق الإسلام ليس إلا.ويبدو الكثير من الصوماليين في السويد لصالح معتدل السنة الختان من حيث المبدأ ،وهذه المشكلة قد لا تعبر عن تاييدهم لها.وفى نفس الوقت ،واستخدام الحجج الدينية للدفاع عن حقيقة انه لن يكون ختان بناتهم بأي شكل من الاشكال.امثلة قليلة من الاصوات النساءيه : المراه : يمكنك ان تختار لنفسك.ليست cont.الصفحه 8 سوتييتو تغيير المواقف cont.الصفحه 7 من آيات القرآن الكريم ، لانه لا شيء عليك ان تفعله.اذا اردتم يمكنكم ذلك ، ولكن يمكنك وليكن كذلك.انه حتى اذا كان كل شخص القيام به.المقابل : هل تعتبرون ان العمل على بنات بلدكم؟المراه : لا ، لا أريد... اصدار هذا الأمر تماما.لا اريد لهم ان يمس بأي شكل من الاشكال.*** الثاني امرأة : انا لا اريد اي شيء يحدث لها إذا كنت على ابنه.ولست بحاجة الي.الاسلام يقول لكم ان تتخذ اي جزء ضئيل جدا او الاجازه ، ولست بحاجة الي.ولن.المعارضة الختان الفرعوني قوية بين الصوماليين المشاركة في هذه الدراسه.ولكن عندما يتعلق الامر ختان السنة مواقف أكثر تعقيدا ، ولكن أيضا أكثر متناقضه.وقد يفهم هذا على انه انعكاس لحقيقة ان هناك دعم الفقراء على حظر كافة أشكال ختان الإناث ، فيما يتعلق بتفسير نصوص المصادر الاسلامية.اكثر المخبرين على امكانيه التخلي عن كل أشكال الختان ،وادعى ان هذا ما اختاروا ذلك بأنفسهم.ومن ناحية اخرى ، لا تريد اكثر المخبرين نبذ ألطف نوع رمزية ختان السنة ،كما انها تجد قبولا من منظور اسلامي.الافتراض هنا أن الصوماليين في السويد العام تقييم هذه الممارسه ،بدعم من حقيقة اننا لا قضية ختان الاناث بين الصوماليين موثق سويدي (السويد صدر قانون حظر ختان الاناث منذ عام 1982).وقد يتساءل المرء ،ماذا الصوماليين في السويد قد تغير رأيها فجأة واصبح الخصوم لممارسة ما كانت تنادي؟سيم هذا يجعل فرق الدعم كلف صوتي لكم خصم الضرائب التبرع محل تقدير كبير.ان مشاركتكم ودعمكم يحدث فرقا.نعم!وسوف يسهم :.250 دولار.100.75.50.دولار او 25 دولار ----- للمشروع.الاسم الهاتف معالجة عمليات الدفع يرجى صوتي الى كلف المركز الافريقي للمرآة ،بريد المحدوده وهذا الشكل : صوتي كلف المركز الافريقي women.inc p.o.صندوق د نيويورك ، نيويورك 10034 صوتي كلف هو 501 (ج) 3not للربح.جميع الاسهامات غلام علي اقتطاع المبلغ المسموح به.بليستيتش الرأي يعني أن ممارسة ختان الاناث في الصومال يعني تفضيل كل جوانبه.كما انه يعني ان الامتناع عن ممارسة الكرة في السويد يعني كل جوانبه.في الواقع آراء الناس هي اكثر تعقيدا ومتناقضه.فهم اكثر توازنا يمكن ان تمثل مشاعر الارتياح التي يعيشها الصوماليون في امكانيه عدم تعريض احد للبنت الى ختان الاناثوكذلك مشاعر الخوف من الدلالات السلبيه تثير الاقلف ابنته.الحجه الرئيسية هنا هي ان القرار ليس واحدا في ختان البنات يمكن الدفاع عنها باستخدام اشارات الى نصوص المصادر الاسلامية.في المنفى ’الطبيعيه‘ من ممارسة ختان الاناث امرا مشكوكا فيه.هما دوافع قوية لختان الاناث في الصومال تفقد اهميتها :السابق الخوف من النقد الاجتماعي للانحراف والطلب على ختان البنات للزواج.وفي السويد الصومال البنات الصغار ستكون تلك الانحراف اترابهم اذا كانت عملية ختان.امهاتهم آمل ان يأتي يوم والزواج الصوماليين الذين نشاوا في البلدان الغربية ، ونظرة جديدة لختان الاناث.السويديه بين الصوماليين هناك تأييد عام لاصدار التشريعات السويديه ضد ختان الاناثورغم ان بعض النقاد رد ضد الامبرياليه الثقافيه المتاصله في القانون موجه نحو مجموعة محددة من المهاجرين.الواقعالعديد من المحاورين عن خوف عميق من السلطات السويديه ونعي جيدا حق المجتمع لتتولى رعايه اطفالها بالقوة.غير ان اهم سبب ذكر للقرارات الافراد على التخلي عن هذه الممارسه التقليديه في الصومال التركيز على الجوانب الدينية.

المراجع :

جونسدوتر ، أو (2002).خلق الله : كيف الصوماليين في المنفى السويدي تقييم ممارسة ختان الاناث.رسالة الدكتوراه.جامعة لوند : قسم دراسات الانتروبولوجيا الاجتماعية.جونسدوتر ، أو (2003)."المراه الصوماليه في المنفى الغربية : اعادة ختان الاناث في ضوء تعاليم الدين الاسلامي".مجلة شؤون الاقليه المسلمه 23 (2) :361 - 373.



استخدمت هنا مترجم قوقل وعادة ما تكون هنالك أخطاء خاصة فيما يتعلق بالأسماء والمصطلحات المحلية
ولكنها علي علاتها ستعطي الهدف المرجو.

شكري لدكتورة أسماء

تحياتي

خالد الحاج



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 07-12-2006, 12:33 AM   #[19]
Soma
:: كــاتب ::
الصورة الرمزية Soma
 
افتراضي

في إفتتاحـية مشـروع محـاربة الخفـاض، والذي يسـتمر لمـدة سـنتين، تقـيم منظمـة "سـودانية" النسـوية بأمسـتردام، وبالتعـاون مع مؤسسة الصحة الهـولندية GGD ، نـدوة تناقـش خفاض البنات وكيفية محاربته..سـيكون برنامـج اليـوم كالتالي:
الزمـان الجمعـة 15 ديسمـبر 2006
السـاعة 17:00 : 17:30: إسـتقبال الحضـور (بالشــاي والقهـوة)
السـاعة 17:30-17:45:كلمـة إفتتاح الأمـسية من تقـديم: أ. س. جامين
17:45-18:15: المـتحدثة الأولى: مهـا إبراهـيم حـول:حقـوق الأطفال وخفاض البنات: الخلفية التاريخية والرؤية الإجتماعية
الساعة 18:15-18:45 المتحدثة الثانية: وفـاء عبد الرحمن.
18:45-19:30: الأسـئلة والنقاش.
19:30-20:00 مشـاهدة فيلم قصـير عن خفـاض البنات
20:00-21:00 تناول المشـروبات
21:00-23:00 حفـل موسـيقي غنائي مع الفنـان ياسـر وردي
نرجـو أن ننـوه أن الندوة بين السـاعة الخامسة والثامنة مساء ستقتصر على السيدات فقط..ونرحـب بدخـول الجمـيع اعتباراً من الثامنة مساء وحتى نهاية اليـوم..
مكان الاحـتفال:
De Wittenkade 111
1052AG AMSTERDAM
طريقة الوصـول:
van het leidseplein met tram 10 richting Van Hallstraat, halte De Wittenkade
كما توجـد رعـاية للأطفال بين الخامسة والتاسعة..
للمعلومات والاسـتفسار:
S. Jamain: 0610225965, Hawa Bashir: 0645316823, Sabah ahmed: 0644106052

منظمـة (سـودانية) ترحـب بالجمـيع وتدعـو لمشـاركة الندوة والنقـاش



التوقيع: ام داني
Soma غير متصل  
قديم 07-12-2006, 12:39 AM   #[20]
Soma
:: كــاتب ::
الصورة الرمزية Soma
 
افتراضي

هولندا تلاحق ختان الفتيات حتى خارج أراضيها

تقرير : كريمة إدريسي
منعت هولندا، كما هو الحال في كل الدول الأوروبية وعن طريق القانون، ختان الفتيات (خفاض الإناث) لكن بعض الأسر أصبحت تسافر ببناتها إلى خارج هولندا لإجراء الختان والعودة بهن، وكأن شيئا لم يحدث، إلا أن الأمر قد افتضح وقررت السلطات الهولندية ملاحقة من يفعلون ذلك قانونيا، وعقابهم حتى وإن كانت "الجريمة" لم تحدث على أرض هولندا.

يعتبر ختان الفتيات مسا بحقوق الإنسان، وحقوق المرأة والطفل، كما تنص على ذلك المادة الثالثة في الفصل 24 من ميثاق الأمم المتحدة.

ويعتبر ختان الفتيات في قانون العقوبات الهولندي شكلا من أشكال الاعتداء العمد، بالإضافة إلى أن ممارسة الختان تعتبر ممارسة غير مشروعة للطب، وهي تهمة عقوبتها السجن لأربع سنوات. ولا يعاقب القائم بالعملية فقط بل الآباء أيضا باعتبارهم شركاء في "الجريمة"، ( الفصل 47 و 48 من قانون العقوبات). وإن تمت العملية على يد طبيب محترف، فيعاقب أيضا على أساس أحكام قانون التأديب الطبي.

وعلى هذا الأساس، يحق الحصول على لجوء في هولندا إذا ثبت بالدليل القاطع أن اللاجئة هاربة من الختان، وحق اللجوء هذا تتمتع به منذ 2003 الفتيات القاصرات أيضا. غير أن الوزيرة المكلفة بشؤون الهجرة ريتا فردونك سبق وأن رفضت طلبات اللجوء التي تقدمت بها نساء أفريقيات ذات مستوى تعليمي عال، بدعوى أن تعليمهن يمكنهن من الحفاظ على سلامتهن حتى داخل أوطانهن، مما أثار استياء وسخط أحزاب المعارضة، سيما حزب العمل.

أما على المستوى الطبي، فقد خصصت بعض المراكز الصحية كمركز أمستردام، برنامجا خاصا لحماية التلميذات من الختان، عبر توعيتهن وإخضاعهن لمراقبة مستمرة سيما كلما عدن من سفر مع آبائهن إلى البلد الأصلي. وفي هذه الحالة غالبا ما يضطر الإباء للإذعان للقانون الهولندي، خوفا من السجن.

لا يزال حوالي 140 مليون فتاة في العالم، تتعرض سنويا لعملية الخفاض البشعة، يحدث هذا في 28 بلدا أفريقيا، و في بعض بلدان الشرق الأدنى وآسيا.



التوقيع: ام داني
Soma غير متصل  
قديم 11-12-2006, 01:30 PM   #[21]
kbeida
:: كــاتب ::
 
افتراضي

الاعزاء بسودانيات
منذ عام تقريبا أقامة الرابطة السودانية بمدينة لايدن, ندوة بخصوص الخفاض الفرعوني قدمتها الدكتورة توينا قرناص.
وتحدثت فيها عن مخاطر الخفاض و عن العقوبات الجنائية التي وضعتها الدولة الهولندية لمحاربته:
ولكنها تعرضت ايضا لمشكلة أخرى وهي اعادة الخياطة للامهات بعد الولادة !!!!
وهذه بعض صور الندوة:



الصور المرفقة
نوع الملف: jpg DSCF0003.JPG‏ (118.0 كيلوبايت, المشاهدات 30)
نوع الملف: jpg DSCF0008.JPG‏ (121.9 كيلوبايت, المشاهدات 18)
نوع الملف: jpg DSCF0009.JPG‏ (118.1 كيلوبايت, المشاهدات 19)
نوع الملف: jpg DSCF0010.JPG‏ (117.5 كيلوبايت, المشاهدات 11)
نوع الملف: jpg DSCF0012.JPG‏ (118.4 كيلوبايت, المشاهدات 9)
kbeida غير متصل  
قديم 11-12-2006, 01:52 PM   #[22]
د.سيد عبدالقادر قنات
:: كــاتب ::
 
افتراضي




يقول أستاذ كبيدة ::::

(((( ولكنها تعرضت ايضا لمشكلة أخرى وهي اعادة الخياطة للامهات بعد الولادة !!!! ))))



أستاذ كبيدة

هذه العملية تسمي بالعدل ( التصليح)


وهي تقوم بها القابلة بعد الولادة


حتي ولو كانت قيصرية

ومن المؤسف أن حتي الأزواج

من يحملون الدرجات العليا

يطالبون زوجاتهم بذلك

لأشباع رغبتهم وغريزتهم

عن طريق تضييق فتحة الفرج

وطبعا عند المختونات فرعونيا لا يوجد شفرين

وهذه العملية / العدل/ وكثرة تكرارها تقود ألي


تليف تلك الأجزاء


ما نحتاجه هو أن نظل نعقد الندوات والمحاضرات


ليل نهار والتبصير بمخاطر ومضاعفات هذه العادة


والتي تحرم المرأة من التمتع بكامل أنوثتها


والتي خصها بها ألله سبحانه وتعالي


((( ولقد خلقنا الأنسان في أحسن تقويم )))


يديكم العافية



د.سيد عبدالقادر قنات غير متصل  
قديم 16-12-2006, 10:27 PM   #[23]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

الزملاء والزميلات الكرام
قمنا منعم شوف وشخصي أمس الجمعة 15 ديسمبر بتغطية الندوة بمدينة أمستردام.
كان يوما مميزا وناجحا بكل المقاييس...
سوف يتم عرض الندوة بالفيديو لأهميتها...
سأعمل جاهدا في الغد إن شاء الله لمعالجة الملف ليكون بين يديكم...

تحياتي

خالد الحاج



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 16-12-2006, 10:55 PM   #[24]
الجيلى أحمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية الجيلى أحمد
 
افتراضي

سلامات ياخالد,

لقد أورثنا هذا التاريخ مالاتستقوى الجبال على حمله,

أجيال مشوهه ,
معدومة الهوية و سهلة العنان,
لأن أمها مخيطه,
لأن أمها مختونة,
وهم يساومون الآن على تاريخها,
من يبيع,
ثلاث عشر

من يبيع
طازجة لتوها نضجت


ويشترى الشراة
فى مخازن السلال والغلال والبشر
هناك من يبيع ويشترى بلا كلل



التوقيع: How long shall they kill our prophets
While we stand aside and look
Some say it's just a part of it
We've got to fulfill de book
Won't you help to sing,
These songs of freedom
'Cause all I ever had
Redemption songs
الجيلى أحمد غير متصل  
قديم 16-12-2006, 11:10 PM   #[25]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Elgaily
سلامات ياخالد,

لقد أورثنا هذا التاريخ مالاتستقوى الجبال على حمله,

أجيال مشوهه ,
معدومة الهوية و سهلة العنان,
لأن أمها مخيطه,
لأن أمها مختونة,
وهم يساومون الآن على تاريخها,
من يبيع,
ثلاث عشر

من يبيع
طازجة لتوها نضجت


ويشترى الشراة
فى مخازن السلال والغلال والبشر
هناك من يبيع ويشترى بلا كلل
جيلي أيها الحاضر في غيابك جدا جدا

شوق الشوك يا خي...

كانت ندوة رائعة يا جيلي افتقدناك فيها..
نقاش صريح وقوي من أمهات تفخر بهن إن أستمعت إليهن ..
دكتورة توينا وضعت يدها في مكامن الخلل وحللت الظاهرة وحاورت وأقنعت..
مها تحدثت وحاورت... وكذلك وفاء..

كان حوارا شيق سأكون سعيدا ,انا أطرحه للفائدة العامة فصبرك علي يا صاح...
نشتاق ونستك ويبدو أن الوطن وحضن الأحباب أدفأ من صقيع أوروبا هنيئا لك...



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 17-12-2006, 08:54 AM   #[26]
Garcia
:: كــاتب ::
الصورة الرمزية Garcia
 
افتراضي

الاخ / خالد
سلامات وتحية طيبة ...
تسلم انت والاخ شوف لوضعنا معكم فى قلب الحدث ..
وفى انتظار تنزيل الفيديو وتشكروا لذلك التوثيق الهام ...



التوقيع: لو انى اكتشفت سر الحياة ... لعلمت حكمة الموت ( رباعيات عمر الخيام )
Garcia غير متصل  
قديم 17-12-2006, 12:44 PM   #[27]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

[align=center]جمعبة سودانية
فعاليات ندوة محاربة الخفاض الفرعوني
[/align]

نبدأ مباشرة بعرض الندوة بالفيديو.. ونسبة لضخامة حجم الملف قمت بتقسيمه إلي جزئين.
كان من المفترض أن يتم مونتاج للعمل ودمج الفيديو الخاص بالأخ منعمشوف ولكن ضياع كامرة الأخ منعمشوف حال دون ذلك ...

الجزء الأول :


[media]http://sudaniyat.net/Khalid/FGM-AMSTERDAM.wmv[/media]


[align=center]









[/align]



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 17-12-2006, 12:48 PM   #[28]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

المشاركات في الندوة

[align=center]



[/align]



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 17-12-2006, 12:50 PM   #[29]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

جمهور الندوة

[align=center]





[/align]



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 17-12-2006, 12:52 PM   #[30]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

[align=center]

[/align]



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 02:46 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.